Accessibility links

سجال في مصر حول 'مساجد القطريين'


مصري يقرأ القرآن في أحد المساجد - أرشيف

أثارت النائبة المصرية عن محافظة البحيرة أمل زكريا سجالا بعد إشارتها إلى توسع القطريين في بناء المساجد في محافظتها، بحسب ما أفادت به صحيفة اليوم السابع الجمعة.

وقالت زكريا "تبنى مساجد بشكل واسع من قبل القطريين على أعلى طراز، وصار لهم قدم في المكان لأنهم يملكون المال".

وجاء ذلك خلال كلمة ألقتها في اجتماع لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب الخميس، لمناقشة جهود الدولة في مواجهة الإرهاب.

وقالت زكريا، وهي عضوة في لجنة الدفاع والأمن القومي، لليوم السابع إن "بناء المساجد في الأرض فعل محمود"، ولكنها اعترضت على وضع لافتات باسم المتبرعين عليها.

ولفتت إلى أن كبار المشايخ من دولة قطر يتوسعون في بناء المساجد داخل محافظة البحيرة، مضيفة أن المحافظة شهدت بناء أكثر من 70 مسجدا، وضعت عليها لافتات تحمل أسماء مشايخ وسيدات من قطر.

واعتبرت النائبة أن بناء هذه المساجد ووضع أسماء القطريين عليها يعكسان مدى اهتمامهم بتخليد ذكراهم على أرض مصر وتابعت "هذا الأمر مرفوض شكلا وموضوعا" لأن قطر تدعم جماعة الإخوان المسلمين التي تصفها زكريا بأنها إرهابية.

وطالبت النائبة بتقنين تبرعات بناء المساجد الواردة من الدول العربية خاصة قطر، داعية إلى تسليم المتبرعين قيمة التبرع لوزارة الأوقاف مباشرة، على أن تتولى الأخيرة مهمة بنائها وتوزيعها على المناطق.

وتعليقا على كلام زكريا، أكد وكيل وزارة الأوقاف في البحيرة الشيخ محمد شعلان أن إدارة جميع المساجد هي من اختصاص وزارة الأوقاف، ولا ولاية لأية جهة غيرها عليها، أكانت حكومية أو أهلية.

وقال لليوم السابع إنه "لا يمكن المصادرة على أعمال الخير، وبناء المساجد تحت زعم جنسية المتبرعين من الدول العربية والإسلامية، وإن الخلاف مع دولة قطر هو خلاف سياسي وليس خلافا مع الشعب القطري".

وأوضح شعلان أن المساجد التي تم بناؤها بتبرعات من شخصيات قطرية لا تتعدى أصابع اليد الواحدة، لافتا إلى أنه فور الانتهاء من أعمال البناء تتسلم وزارة الأوقاف مهمة إدارتها.

كما لفت إلى أن تلك المساجد بنيت منذ عدة سنوات، قبل أي خلاف سياسي مع قطر.

المصدر: اليوم السابع

XS
SM
MD
LG