Accessibility links

مصريون يستحضرون الحقبة الرومانية بالأزياء


جانب من الجلسات التصويرة قرب مسرح الليسيه بالإسكندرية

لم يستخدموا أي آلة للسفر عبر الزمن، لكنهم نجحوا فعلا في إحياء حقبة مهمة من تاريخ مصر وتحديدا مدينة الإسكندرية التي كانت في ما مضى من المراكز المهمة في تاريخ الإمبراطورية الرومانية، فقط بالفوتوغرافيا.

وأحدثت الصور الفوتوغرافية التي التقطت لمجموعة من الشباب المصريين، ظهروا فيها يرتدون ملابس تعود للحقبة الرومانية القديمة، الجدل في مصر، وتساءل النشطاء في شبكات التواصل الاجتماعي عن مصدر هذه الصور وعن موضوعها.

الصور نشرتها صفحة O art-studio، وهي عبارة عن جلسة تصويرية شارك فيها حوالي 15 شخصا، جابوا بعض أزقة الإسكندرية كما استقلوا أيضا وسائل النقل العام.

إحياء الحقبة الرومانية من خلال الفوتوغرافيا استغرق من عادل عصام وهينار شريف أكثر من شهرين من التحضيرات، كما استغرقت ساعات التصوير 12 ساعة لإعادة الحقبة الرومانية إلى المدينة.

وضم ألبوم الصور 50 صورة، وحمل عنوان "في يوم من الأيام"، مرفوقا بعنوان "أرض كانت بوابة الزمن بين عالمين. الإسكندرية أرض الرومان ومدينة الله".

والصور نالت إعجاب النشطاء في شبكات التواصل الاجتماعي في مصر، وتمت مشاركة الألبوم لأكثر من 2400 مرة، لكن الكثيرين أيضا لم ترقهم الفكرة، ووصف بعضهم الحضارة الرومانية بـ"مصدر عذاب وآلام للمصريين.. هناك فرق بين التعرف على الحضارة الرومانية في المتاحف وبين أن نرتدي أزياءهم وأن نفرح بها".

وفي المقابل أشاد آخرون بالفكرة وهذه عينة من تغريداتهم:

المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي/وسائل إعلام مصرية

XS
SM
MD
LG