Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته ضد مسؤولين سوريين


أطفال يتلقون الأوكسجين فير مستشفى في معرة النعمان بعد القصف على بلدة خان شيخون_أرشيف

مدد الاتحاد الأوروبي الاثنين لعام واحد أي حتى الأول من حزيران/يونيو 2019، العقوبات التي فرضها على مسؤولين سوريين متهمين بالتورط في استخدام أسلحة كيميائية ضد مدنيين.

وقال مجلس الاتحاد الأوروبي في بيان إنه "بالنظر إلى القمع القائم ضد السكان المدنيين، قرر الاتحاد الأوروبي الإبقاء على الإجراءات التقييدية ضد النظام السوري وأنصاره وذلك تطبيقا لاستراتيجية الاتحاد الأوروبي إزاء سورية".

وأخذ الاتحاد في الاعتبار حالتي وفاة حصلتا منذ آخر مراجعة في آذار/مارس للائحة الأشخاص المعاقبين التي تضم 259 اسما.

ولا يسمح لمن أدرجت أسماؤهم في هذه اللائحة دخول أراضي الاتحاد الأوروبي وتم تجميد أرصدتهم في الاتحاد الأوروبي "بداعي أنهم مسؤولون عن القمع العنيف الممارس بحق مدنيين في سورية ويستفيدون من النظام أو يقدمون له دعما أو يشاركون أشخاصا يفعلون لك"، بحسب البيان.

وهناك أيضا 67 "كيانا" سوريا مشمولا بتجميد الأرصدة.

وتشمل العقوبات حظرا نفطيا وقيودا على بعض الاستثمارات وتجميد أرصدة يملكها البنك المركزي السوري في الاتحاد الأوروبي إضافة إلى قيود على صادرات التجهيزات والتكنولوجيا.

XS
SM
MD
LG