Accessibility links

دراسة: أكثر من نصف شواطئ كاليفورنيا قد تختفي بنهاية القرن


أحد شواطئ كاليفورنيا

أفادت دراسة بأن أكثر من نصف الشواطئ في جنوب ولاية كاليفورنيا قد تختفي بحلول عام 2100 مع ارتفاع مستوى مياه البحار.

فباستخدام برنامج كمبيوتر للتنبؤ بآثار ارتفاع مستوى البحار والتغييرات في العواصف التي يسببها الاحتباس الحراري، توصلت الدراسة التي أعلنت نتائجها الاثنين إلى أنه في ظل تدخل بشري محدود فإن ما بين 31 و67 في المئة من الشواطئ قد تختفي خلال العقود الثمانية القادمة، فيما يرتقب ارتفاع مستوى البحار ما بين متر ومترين.

وقال مدير الدراسة شون فيتوسك في بيان إن الحفاظ على الشواطئ سيحتاج إلى زيادة الجهود البشرية، مشيرا إلى أن كاليفورنيا معروفة بشواطئها وفقدان هذه الميزة التي تعد من هوية الولاية أمر حقيقي، حسب تعبيره.

وأوضح باتريك بارنارد العالم الجيولوجي في الوكالة الأميركية للمسح الجيولوجي وأحد القائمين على الدراسة، أن ما تم التوصل إليه يظهر أن تدخلات ضخمة ومكلفة ستكون ضرورية لإنقاذ الشواطئ التي وصفها بأنها أساسية بالنسبة لاقتصاد جنوبي كاليفورنيا وأول نقطة دفاع في وجه آثار العواصف الساحلية.

وحسب الباحثين، فإن مصداقية الدراسة تتمثل في إعادة برنامج الكمبيوتر المعتمد رسم التغييرات التي شهدتها الشواطئ بين 1995 و2010 بشكل دقيق.

المصدر: أسوشييتد برس

XS
SM
MD
LG