Accessibility links

دافع خطيب جامع الشيخ زايد الكبير في مدينة أبو ظبي الإماراتية وسيم يوسف عن الشعب الجزائري، معتبرا أنه أكثر شعب قدم تضحية من أجل بلده.

وقال يوسف في تغريدة على تويتر:

موقف يوسف واحد من سلسلة مواقف جاءت ردة فعل على تصريحات حاكم الشارقة سلطان بن محمد القاسمي والتي قال فيها إن شارل ديغول أهدى الاستقلال للجزائر لإرضاء الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر.

ونشر الموقع الرسمي لحاكم الشارقة نص حديثه مع رؤساء تحرير صحف ووسائل إعلام إماراتية على هامش معرض لندن للكتاب في دورته الـ46.

وقال القاسمي " إن ديغول سأل وزير ثقافته كيف يمكن أن يكسب ود العرب، فأجابه بأن ترضي جمال عبد الناصر، وحين يسأل وزيره كيف؟ أجابه بأن تمنح الجزائر استقلالها، وهكذا عمل ديغول على استقلال الجزائر مرضاة لعبد الناصر".

وشارل ديغول هو الرئيس الأول للجمهورية الفرنسية الخامسة، حيث تسلم منصبه في 21 ديسمبر/كانون الأول 1958، وأعيد انتخابه بالاقتراع الشعبي المباشر في 19 ديسمبر/كانون الأول 1965".

وأثارت تصريحات المسؤول الإماراتي موجة غضب بين الجزائريين وإماراتيين. وعلق الكاتب الجزائري أنور مالك في تغريدة قال فيها:​

​واسترجع كثير من الجزائريين تاريخ الثورة الجزائرية، ونشروا بعض الصور للضحايا الذين سقطوا خلال تلك الفترة.

ونشرت هذه المغردة صورة للجزائرية جميلة بوحيرد التي أصبحت رمزا وطنيا بالجزائر.

ولم يصدر عن المسؤول الإماراتي أي تعليق أو توضيح لتصريحاته، رغم استمرار الجدل حولها.

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي.

XS
SM
MD
LG