Accessibility links

قانون جديد.. هكذا سيراقب السجناء في الجزائر


مراقبة المحبوسين

بدأت الجزائر الثلاثاء تطبيق قانون يجيز حمل المحبوسين للسوار الإلكتروني وذلك بغرض السماح لهم بقضاء جزء من الأحكام الصادرة ضدهم خارج السجون.

وتعد الخطوة أول تجربة من نوعها لوزارة العدل ضمن مسار الإصلاحات التي باشرتها لعصرنة قطاع العدالة.

وكانت وزارة العدل التي تقدمت بمشروع القانون حول السوار الإلكتروني، قد قالت إن حمله يتم بمتابعة من قاضي تطبيق العقوبات، ويأتي بناء على طلب من القاضي أو المحبوس أو عن طريق محاميه، ويتم ذلك بالنسبة للمحكوم بمدة لا تتجاوز ثلاث سنوات سجنا، أو في حالة كانت العقوبة المتبقية لا تتجاوز المدة سالفة الذكر.

ومن أهم شروط مشروع القانون لتنفيذ إجراء حمل السوار الإلكتروني للمحبوسين أن يكون الحكم نهائيا غير قابل للطعن، وأن يكون محل الإقامة ثابتا غير متغير، وألا يلحق حمل السوار الإلكتروني أي ضرر صحي لحامله، إضافة إلى أن يكون المحبوس قد سدد كافة الغرامات المرتبطة بالقضية التي صدر فيها الحكم.

​وتتولى المصالح الخارجية لإدارة السجون تنفيذ حمل السوار للمحبوسين، ولها صلاحيات تبليغ القاضي عن أي خرق لمواقيت الوضع تحت المراقبة القضائية، كما يتم تنفيذ الإجراء بعد وضع العتاد الضروري لمتابعة المحبوس إلكترونيا.

XS
SM
MD
LG