Accessibility links

مقص في البطن ورضيع بلا عين.. أطباء جزائريون في قفص الاتهام


عملية جراحية في مستشفى جزائري

فتحت الاحتجاجات المتواصلة التي يقودها الأطباء المقيمون منذ أشهر، نقاشا بشأن ملف الصحة في الجزائر، وكانت الأخطاء الطبية، واحدة من أهم محاور الاهتمام بنوعية الخدمات الطبية، التي تحولت إلى هاجس لدى المرضى وعائلاتهم في الجزائر، وأدت إلى إنشاء منظمة وطنية تدافع عن حقوق ضحايا تلك الأخطاء.

قصص تعكس خطورة الظاهرة، تنقل "أصوات مغاربية "، نماذج لها من عدة مستشفيات جزائرية، تسببت في معاناة وتشوهات للضحايا.

هذا ما حدث له يوم ميلاده

لم تكتمل فرحة عائلة سايح بمدينة ابن باديس، في ولاية سيدي بلعباس غرب الجزائر، بميلاد طفلها محمد قبل عشرين عاما، عقب إصابته بحمى، بعد 3 أيام من مولده، سبّبها التهاب على مستوى السرّة، بعد قطع الحبل السري بآلة ملوّثة، أدت مضاعفاته إلى إصابة ابنهم بإعاقة شاملة.

محمد إعاقة كاملة مكتسبة بعد الولادة
محمد إعاقة كاملة مكتسبة بعد الولادة

"هو خطأ طبي أدى إلى إعاقته"، يقول فارس سايح والد الضحية، وهو يروي لـ"أصوات مغاربية"، تفاصيل إصابة ابنه، الذي يجلس على كرسي متحرك، ومظاهر الإعاقة بادية على كافة أجزاء جسمه، إذ مازال يحبو على الأرض، عاجزا عن النطق، فاقدا مهارة التحكم في أطرافه وأصابع يديه.

[abaroudi] شهادة فارس والد محمد
الرجاء الانتظار

No media source currently available

0:00 0:00:30 0:00

​يقول والده فارس، إن عزاءه في ما أصاب ابنه، هو "سلامة عقله"، إذ بمقدور محمد التمييز بين الأشياء، وكان ذلك دافعا للوالد للاتصال بمستشفى متخصص في مدينة إسطنبول التركية، حيث قدم له الأطباء تقريرا مفصلا، أكدوا فيه إمكانية علاجه، وتأهيله وفق برنامج طبي، يصل إلى شهرين، مقابل تكلفة مالية تقدّر بـ 34000 يورو، أي ما يعادل 41820 دولارا أميركيا، ورغم دخله المحدود، يعيش الوالد على أمل أن يستعيد ابنه عافيته.

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG