Accessibility links

متظاهرو النجف يعودون الى ساحات الاعتصام بعد ليلة دامية


ميليشيات الصدر قتلت 6 متظاهرين في النجف

بعد ليلة دامية عاد المتظاهرون في النجف اليوم الخميس الى ساحات الاعتصام، وسط بيانات التنديد والاستنكار العراقية والدولية، لمقتل وإصابة العشرات من الشباب في اشتباكات حدثت بين المحتجين وأتباع التيار الصدري الذي يُطلق عليهم اسم أصحاب القبعات الزرق.

حكومة تصريف الأعمال التي يترأسها عادل عبد المهدي قررت تشكيل لجنة للتحقيق بأحداث النجف، فيما أكد رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، أن الدم العراقي هو خط احمر، وأشار الى المضي بمحاسبة كلّ مَن تجرّأ عليه، بتحقيقات لن تستثني أحداً، كما لوح بعدم الاستمرار في التكليف مع استمرار ما يتعرض له الشباب من قتل واستهداف.

بين حكومة مستقيلة واخرى قيد التكليف يتنامى دور المليشيات

استبق الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الاحداث التي شهدتها ساحة التظاهر في مدينةالنجف مساء الاربعاء، في التحذير من أن أغلب الهجمات ضد المتظاهرين في العراق تتم من قبلالميليشيات، التي ترتكب أسوأ انتهاكات حقوق الإنسان وتهاجم المتظاهرين.

غوتيريش كان أكد خلال مؤتمر صحفي له في نيويورك الاثنين الماضي أن ما يحصل في العراق هو أنالميليشيات تمارس أحياناً أسوأ الانتهاكات ضد حقوق الإنسان وتهاجم المتظاهرين.

أحداث ساحة التظاهر في النجف التي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح لم تكن الاولى التي ينفذهامسلحو المليشيا التابعة للتيار الصدري او من أطلقوا على أنفسهم اصحاب القبعات الزرق، مستخدمينالاسلحة النارية والعصي والضرب في فض التظاهرات التي كانت الى حين مبعث تأييد ودعم زعيم التبارمقتدى الصدر.

تحريك زعيم التيار مقتدى الصدر من خلال تغريداته على موقع تويتر اجنحته المسلحة لقمع التظاهرات واستهداف المحتجين دون خشية او ردع من القوات الامنية الحكومية امر يثير تساؤلات عديدة حول دور المليشيات في الساحة العراقية منذ 2003 ولغاية اليوم.

إعداد وتقديم سميرة علي مندي ونبيل الحيدري.

XS
SM
MD
LG