Accessibility links

سفراء دول غربية يحذرون من استمرار العنف ضد المتظاهرين وتوقعات بتدويل الازمة


رغم تجدد العنف في ساحات التظاهر ببغداد وكربلاء وواسط، واصل المحتجون تظاهراتهم، وأعادوا نصب خيمهم التي أحرقت على يد جماعات مسلحة، سعياً لمواصلة زخم احتجاجاتهم، فيما أمهل المحتجون في النجف القوى السياسية لغاية الأول من شباط المقبل لاختيار رئيس وزراء جديد غير جدلي يقود المرحلة الانتقالية.

المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق، قال أن العنف خلال اليومين الماضيين أسفر عن مقتل إثني عشر متظاهرا، و اصابة مئتين وثلاثين من المتظاهرين والقوات الامنية.

ودعا سفراء 16 دولة غربية، الحكومة العراقية إلى احترام حريات التجمع والحق في الاحتجاج وضمان اجراء تحقيقات ومساءلة موثوقة لمحاسبة مرتكبي عمليات قتل وخطف المتظاهرين.

الوضع الأمني بين التحذير من بروز داعش ثانية والمطالبة بخروج القوات الأجنبية

لايزال الوضع الأمني غيرَ مستقر على نحو مطمئن في مناطق عديدة من العراق على الرغم من القضاء على تنظيم داعش عسكريا وكسر شوكته في المناطق التي فرض سيطرته عليها لفترة من الزمن.

وزير الدفاع الاميركي مارك أسبر Mark Esper أكد أهمية وحدة دول التحالف الدولي ضد داعش، وأن التحالف سيواصل دعم العراق ليصبح أكثر امنا واستقلالا.
الحكومة الأمريكية أوقفت جميع شحنات الأسلحة إلى العراق، بما في ذلك برنامج سلاح الجو الأميركي الذي يزود العراق بصواريخ سايندوايندر Sidewinder وصواريخ مافريك Maverick وغيرها من الأسلحة الخاصة بأسطول طائرات F-16 الجديد في البلاد، وسط التوترات مع إيران والجماعات شبه العسكرية هناك.

ويرى خبراء في الشأن الأمني أن وقف المساعدات الأمريكية من الأسلحة لاسيما في مجال سلاح الجو سيكون له تأثير واضح على قدرات العراق الدفاعية.

إعداد وتقديم سميرة علي مندي واحسان الخالدي.

XS
SM
MD
LG