Accessibility links

في الغد... ماذا ستصنع لنفسك وعائلتك ومجتمعك؟


تراودنا الكثير من الهواجس والمخاوف ونحن نفكر بالمستقبل، لذا فالبعض منّا يعيش يومه ولا يجهد تفكيره بأي خطوة مستقبلية سواء لنفسه أو عائلته، فهل نحتاج حقا أن نخطط للغد وماذا سنفعل؟

قبل البدء بالتخطيط للمستقبل، توجد بعض الخطوات التي يمكن فعلها، منها ضرورة استحضار ماحققناه حتى اليوم، ليكون دليلا لنا لما يمكن أن نفعله غدا ونعني هنا السنين المقبلة.

XS
SM
MD
LG