Accessibility links

حادث الطعن في تونس.. وفاة أحد الشرطيين المصابين


الشرطة التونسية في موقع حادثة الطعن أمام مجلس النواب التونسي

توفي أحد الشرطيين الاثنين اللذين طعنهما "سلفي" أمام البرلمان في العاصمة التونسية متأثرا بجروحه، حسب ما أعلنت وزارة الداخلية لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس.

وقال المتحدث باسم الوزارة ياسر مصباح إن الرائد رياض بروطة "توفي" إثر إصابته بجروح بالغة في عنقه عند تعرضه للطعن الأربعاء، وقد أوقف المهاجم فور تنفيذه الهجوم.

وكانت الوزارة قد أعلنت إصابة عنصري شرطة بعد أن طعنهما أحد المنتسبين إلى تيار ديني متشدد بسكين في منطقة باردو وسط العاصمة، أمام مقر مجلس نواب الشعب التونسي.

واعترف المنفذ وفق التحريات الأولية بتبنيه الفكر التكفيري منذ ثلاث سنوات، وفق وسائل إعلام محلية.

ومنذ الإطاحة بحكم زين العابدين بن علي في 2011، شهدت تونس هجمات لمتشددين أدت إلى سقوط عشرات القتلى من شرطيين وعسكريين وسياح أجانب.

تحديث: 14:00 تغ

أعلنت وزارة الداخلية التونسية إصابة عنصري شرطة بعد أن طعنهما أحد المنتسبين إلى تيار ديني متشدد بسكين صباح الأربعاء في منطقة باردو وسط العاصمة، أمام مقر مجلس نواب الشعب التونسي.

ونفى مصدر بوزارة الداخلية ما تناقلته وسائل إعلامية حول وفاة أحد عنصري الأمن اللذين تعرضا للطعن، مضيفا أنه في حالة حرجة بعد نقله إلى المستشفى.

وأفاد مارة بأن منفذ الاعتداء كان يصرخ "الله أكبر" قبل أن تتمكن قوات الشرطة من إلقاء القبض عليه.

واعترف المنفذ وفق التحريات الأولية بتبنيه الفكر التكفيري منذ ثلاث سنوات، وفق وسائل إعلام محلية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG