Accessibility links

مديرة مطار أربيل: نبحث مع بغداد استمرار الرحلات الدولية


مطار أربيل الدولي في صورة من موقعه الإلكتروني

أعلن مطار أربيل الخميس أن رحلاته الدولية ستعمل بشكل منتظم حتى السادسة من مساء الجمعة بالتوقيت المحلي.

وقال المطار في بيان نشر على موقعه الإلكتروني إن الحكومة الفدرالية في بغداد أعلنت إغلاق المجال الجوي أمام الرحلات الدولية إلى أربيل و"إنشاء منطقة حظر طيران" فوق كردستان حتى 29 من كانون الأول/ديسمبر 2017".

وأضاف البيان أن سلطات الطيران في كردستان تسعى لمزيد من الحوار مع بغداد في ما يتعلق بقرارها الخاص بطلب تسليم مطاري أربيل والسليمانية.

وقالت مديرة مطار أربيل تالار فائق إن فرض منطقة "حظر طيران" فوق الإقليم "سيجلب مصاعب وسيؤثر على الحرب ضد داعش وعلى عمل الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات غير الحكومية التي تدعم أكثر من 1.5 مليون لاجئ في الإقليم"، حسب البيان ذاته

وكانت فائق مديرة قد أكدت في وقت سابق الخميس في تصريح لـ"راديو سوا" استمرار المساعي للوصول إلى حلول، مضيفة أن إدارة المطار طلبت الاجتماع مع الجهات المختصة لمعرفة ما هو المطلوب منهم في هذه المرحلة.

​وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد طلب الثلاثاء من إقليم كردستان تسليم المطارات الموجودة فيه إلى الحكومة المركزية اعتبارا من الجمعة ردا على استفتاء الاستقلال الذي أجراه الإقليم الاثنين الماضي.

تحديث: 15:25 تغ

أعلن مطار أربيل في إقليم كردستان العراق تعليق جميع الرحلات الدولية من المطار وإليه، اعتبارا من مساء الجمعة، غداة قرار في هذا الصدد من الحكومة العراقية.

وقالت مديرة المطار تالار فائق صالح لوكالة الصحافة الفرنسية الخميس "جميع الرحلات الدولية، من دون استثناء، من مطار أربيل وإليه، ستعلق اعتبارا من الساعة السادسة (15:00 ت. غ.) من مساء الجمعة، إثر قرار مجلس الوزراء العراقي ورئيس الحكومة حيدر العبادي".

وأضافت "لدينا جالية أجنبية كبيرة هنا، لذا فإن القرار ليس ضد الشعب الكردي، كما لدينا عدد كبير من اللاجئين الذين يستخدمون المطار. وكنا دائما نشكل جسرا ما بين سورية والأمم المتحدة لإرسال المساعدات... كما أننا نستضيف قوات التحالف الدولي هنا، لذا المطار يستخدم لكل شيء".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أمهل الثلاثاء إقليم كردستان 72 ساعة تنتهي الجمعة، لتسليم المطارات إلى حكومة بغداد، بعد 24 ساعة من الاستفتاء على استقلال الإقليم.

في السياق نفسه، ألغت الخطوط الجوية القطرية رحلاتها إلى إقليم كردستان من 29 أيلول/ سبتمبر إلى الأول من تشرين الأول/ أكتوبر، بناء على طلب من الحكومة العراقية، بحسب بيان صادر عن هذه الخطوط الخميس.

وأعلنت أن رحلاتها من وإلى مطاري أربيل والسليمانية ألغيت، بعد أن قررت السلطات العراقية تعليق الرحلات إلى هذين المطارين بدءا من يوم الجمعة، بحسب البيان نفسه.

تحديث: 7:30 ت. غ.

أعلنت شركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية في بيان الأربعاء أنها ستوقف مؤقتا رحلاتها إلى كل من أربيل والسليمانية في شمال العراق اعتبارا من الجمعة بناء على طلب بغداد.

وأكدت الشركة أن "هذا القرار جاء بناء على طلب وجهته الحكومة العراقية لكافة شركات الطيران التي لها رحلات إلى السليمانية وأربيل بوقف جميع الرحلات الجوية إلى هاتين المدينتين اعتبارا من التاريخ المذكور أعلاه (الجمعة الموافق 29 أيلول/سبتمبر) وحتى إشعار آخر".

وكانت شركتا مصر للطيران والشرط الأوسط اللبنانية قد علقتا رحلاتهم إلى إقليم كردستان في وقت سابق.

تحديث 17:04 ت.غ

قالت شركة مصر للطيران في بيان الأربعاء إنه "بناء على قرار سلطة الطيران المدني العراقي تم تعليق رحلات الشركة إلى مطار أربيل اعتبارا من ... يوم الجمعة القادم" وحتى إشعار آخر.

ويأتي التحرك بعد يوم من تهديد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بتعليق جميع الرحلات من وإلى مطاري كردستان ردا على الاستفتاء الذي صوت فيه الأكراد بغالبية 92 في المئة لصالح الاستقلال.

وكان رئيس مجلس إدارة شركة "طيران الشرق الأوسط" اللبنانية (ميدل إيست) محمد الحوت قد أعلن تعليق الرحلات اعتبارا "من يوم الجمعة من وإلى أربيل بناء على طلب السلطات" في بغداد.

ولكنه أكد أن الشركة لن تترك أي لبناني عالقا حيث سيتمكن المسافرون من استخدام بغداد والبصرة والنجف كنقاط عبور.

تحديث 15:03 ت.غ

تعلق شركة طيران الشرق الأوسط اعتبارا من الجمعة الرحلات من وإلى مطار أربيل، عاصمة إقليم كردستان، استجابة لطلب من الحكومة العراقية بوقف الرحلات الجوية الدولية إلى المطار، وفق تصريح رئيس الشركة محمد الحوت لوكالة رويترز.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد أمهل الثلاثاء إقليم كردستان 72 ساعة تنتهي الجمعة، لتسليم المطارات إلى حكومة بغداد، بعد 24 ساعة من الاستفتاء على استقلال الإقليم.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين أنه سيغلق قريبا الحدود البرية مع إقليم كردستان العراق وهدد بوقف صادراته النفطية عبر تركيا، فيما أغلقت إيران حدودها مع الإقليم بعد أن اتخذت الأولى إجراءات مشددة أمام حركة العبور من منفذ خابور إلى الإقليم.

XS
SM
MD
LG