Accessibility links

الجيش اللبناني: العمليات ستستمر حتى طرد الإرهابيين


مروحيات تابعة للجيش اللبناني في قاعدة عسكرية في رأس بعلبك

أعلن الجيش اللبناني السبت مقتل 20 مسلحا من داعش وإصابة 11 من أفراد الجيش في المواجهات مع التنظيم في جرود رأس بعلبك والقاع.

وقال المتحدث باسم الجيش اللبناني العقيد نزيه جريج في مؤتمر صحافي إن قوات الجيش سيطرت على نحو 30 كيلومترا مربعا من المساحة التي يحتلها داعش في جرود رأس بعلبك والقاع.

وأكد جريج أن "العمليات العسكرية لم تتوقف وستستمر حتى تحقيق الأهداف وطرد الإرهابيين والسيطرة على الحدود".

ودمر الجيش اللبناني "11 مركزا للإرهابيين بينها مغاور وخنادق وتحصينات"، كما تم ضبط كميات من الأسلحة والذخائر.

وبدأت فجر السبت عملية واسعة على الحدود بين سورية ولبنان بهدف طرد داعش منها.

تحديث (4:25 ت.غ)

انطلقت فجر السبت عملية واسعة النطاق في المنطقة الحدودية بين لبنان وسورية، بهدف طرد تنظيم داعش منها، وذلك بعد أيام من عمليات نفذها الجيش اللبناني في جرود رأس بعلبك والقاع.

ويهاجم الجيش اللبناني داعش من أرضيه، بينما يقوم حزب الله والقوات السورية النظامية بضرب داعش من الجانب السوري.

ونقل الحساب الرسمي للجيش اللبناني على توتير تصريحا لقائد الجيش جوزيف عون قال فيه "باسم لبنان والعسكريين المختطفين ودماء الشهداء الأبرار، وباسم أبطال الجيش اللبناني العظيم، أطلق عملية فجر الجرود".

وكان الجيش قد أعلن في وقت سابق الجمعة وقوع "إصابات مباشرة" في صفوف المسلحين خلال عملية عسكرية استهدفت تجمعاتهم ومراكزهم في جرود رأس بعلبك والقاع، باستخدام المدفعية الثقيلة والطائرات.

ونشر الجيش مقطع فيديو للعملية:

وقالت وحدة الإعلام الحربي التابعة لحزب الله اللبناني إن الجيش السوري ومقاتلي الحزب هاجموا جيبا من الأراضي يخضع لداعش على الحدود مع لبنان، وسيطروا على عدد من التلال الجمعة، مشيرة إلى "تضييق الخناق" على التنظيم في المنطقة الحدودية.

وأكد تلفزيون الإخبارية السوري الرسمي أن الجيش السوري هاجم المتشددين على الجانب السوري من الحدود وسيطر على عدد من التلال.

وقالت مصادر عسكرية لبنانية لرويترز إن الجيش اللبناني سيحارب داعش على الأراضي اللبنانية من دون أي تعاون مباشر مع الجيش السوري أو حزب الله.

XS
SM
MD
LG