Accessibility links

صحيفة أميركية: القوات الأميركية تعتمد إستراتيجية هزيمة القاعدة بالعراق استعدادا للانسحاب


يخطط القادة الأميركيون لتكثيف هجماتهم ضد تنظيم القاعدة في العراق، في إطار التمهيد لانسحاب قواتهم والاستجابة للضغوط التي يمارسها الكونغرس في هذا الصدد.

فقد قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن التركيز على القاعدة يؤشر إلى تحول في إستراتيجية سابقة ركزت على الميليشات الشيعية وفرق الموت في بغداد، بعد اقتناع القادة الميدانيين أن هذه الميليشيات ستخفف من هجماتها ضد القوات الأميركية عندما ستتأكد من جدية قرار الانسحاب.

وخلافاً لذلك يعتقد الأميركيون أن القاعدة ستكثف هجماتها ضد القوات العراقية فور انسحاب القوات الأميركية ولهذا أصبح من الضروري مواجهتها قبل أن تتمكن من تنفيذ خططها.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال ديفد بيتريوس القائد الأعلى للقوات الأميركية في العراق قوله إن تنظيم القاعدة في العراق هو العدو الأكثر شراسة هنا، وأن الوضع الذي تواجهه قواته في العراق هو الأكثر تعقيدا منذ أن بدأ خدمته العسكرية.

أما الجنرال ديفد كيلكولين مستشار الجنرال بيتريوس لشؤون مكافحة التمرد فقد قال إن هدف القوات الأميركية هو الانسحاب مع تأمين الوضع الأمني، وهذا لا يتأتى إلا بالقضاء على المتشددين وتقوية القوات العراقية.

ومن ضمن هذه الإستراتيجية الجديدة تأتي عملية السهم الخارق في ديالى، حيث تشتبك القوات الأميركية في عمليات عنيفة مع القاعدة، الأمر الذي سهل تعريف العدو للرأي العام الأميركي، بدل أن تبقى الصورة مبهمة، وهكذا أصبحت القوات الأميركية تعلن الآن عدد القتلى الذين يسقطون من القاعدة بشكل يومي.

وأضاف الجنرال بيتريوس أن هجمات القاعدة ضد أهداف مدنية ودينية شيعية هو الذي يستفز المليشيات الشيعية للرد عليها وهي التي تعطيهم المبررات لمواصلة الاقتتال الطائفي.

ويعد القادة الميدانيون وصول القوات الإضافية هو الذي شجعهم على شن هجمات على الأوكار الأمنية للقاعدة في مناطق لم تدخلها القوات الأميركية أو العراقية منذ عامين.

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن منطقة سلمان باك هي مثال على ذلك، حيث قال الجنرال كين آدجي إن القاعدة توفر السلاح والمال والتدريب لمن يريد الانخراط في صفوفها، وتقوم القوات الأميركية الآن بمحاولة اقناع الأهالي بأن القوات المشتركة لن تسلم المنطقة إلى الميليشيات بعد رحيلها.

وأضاف آدجي أنه للتأكد من قدرة القوات العراقية على فرض الأمن في هذه المناطق، ينبغي أولا هزيمة عناصر القاعدة سواء الأجانب من عناصرها أم العراقيين منهم.

XS
SM
MD
LG