Accessibility links

وزير الامن الداخلي الاميركي يتابع الهجمات في بريطانيا ويعلن عن اتخاذ احتياطات أمنية


قال وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل تشيرتوف إن الولايات المتحدة تتابع عن كثب تطورات الأحداث في بريطانيا بعد محاولات شن هجمات إرهابية في لندن وغلاسغو. وقال خلال حوار تلفزيوني:

"مما لا شك فيه أن اهتمامنا الرئيسي ينصب على ما إذا كانت لتلك الهجمات علاقة ببلادنا. وفي الوقت الراهن لا نرى أي دليل على وجود علاقة من ذلك النوع، ولكن تلك مسألة نتابعها بحرص شديد لمعرفة ما إذا كان لها تأثير محتمل على بلادنا".

وأضح تشيرتوف أن الولايات المتحدة شددت إجراءاتها الأمنية تحسبا لما قد يحدث خلال عطلة عيد الاستقلال الأميركي:

"لقد اتخذنا بعض الاحتياطات، وسيرى الناس مزيدا من الإجراءات الأمنية في المطارات ونقاط العبور خلال هذا الأسبوع. ولكننا نتخذ هذه الإجراءات من قبيل الاحتياط وليس استنادا إلى معلومات استخباراتية محددة".
وأعلن وزير الامن الداخلي الاميركي أن الولايات المتحدة ستزيد من عدد عناصر الشرطة الجوية في الرحلات المتجهة الى بريطانيا. وأوضح تشيرتوف في الوقت ذاته أنه لم يطلع على أي معلومة محددة ذات مصداقية توحي بأن الأحداث الأخيرة مرتبطة بتهديد للأمن في الولايات المتحدة.
أعادت سلطات مطار جون كيندي في نيويورك فتح صالة ركاب بعد اخلائها لبعض الوقت للاشتباه بجسم غريب داخل الصالة.
وفي باريس تترأس وزيرة الداخلية الفرنسية ميشال اليو ماري إجتماعا لمسؤولي الامن الداخلي في شأن مكافحة الارهاب ووفق بيان لوزارة الداخلية فإن الإجتماع سيتناول بحث التدابير والسبل الكفيلة بمكافحة الارهاب في فرنسا.
XS
SM
MD
LG