Accessibility links

زيباري يحذر من تفكك العراق في حال انسحاب القوات الأميركية السريع


قال وزير الخارجية هوشيار زيباري الأحد إن العراق سيتفكك ويتحول إلى ملاذ أكثر أمانا لعناصر القاعدة إذا انسحبت القوات الأميركية قبل الأوان.

وأوضح زيباري في مقابلة صحافية أنه شرح للأميركيين أخطار الانسحاب المتسرع، مضيفا أن العراق سيتفكك عمليا وستعود كل جماعة إلى طائفتها أو عرقها مما سيوجد دولة مقسمة بدون حكومة مركزية تجمعها.

ولفت زيباري إلى أن الاهتمام في واشنطن يتركز على شهر سبتمبر/ أيلول عندما يجرى تقييم لما إذا كانت زيادة القوات ساهمت في إحراز تقدم في عملية المصالحة الوطنية أم لا.

وشدد وزير الخارجية على أن من الضروري ألا يُنظر إلى شهر سبتمبر/ أيلول على أنه موعد سحري وإنما فرصة لاستعراض الوضع، حسب تعبيره.

وقال زيباري إنه وفي ظل عدم وجود قوات أمن عراقية تستطيع الاعتماد على نفسها فإن أي انسحاب مبكر للقوات الأميركية سيحدث فراغا قد يقود إلى اندلاع حرب طائفية في الشوارع وفي الأحياء وفي المحافظات.

وأفاد بأن القاعدة وجماعات إرهابية أخرى ستجد في العراق ملاذا آمنا وقاعدة أفضل من أفغانستان من حيث الثقافة والموقع والقرب من مصالح أُخرى في المنطقة.

وقال وزير الخارجية هوشيار زيباري إن الخطر الآخر يتمثل في نشوب حرب إقليمية في إشارة إلى حشد تركيا لقوات على الحدود الشمالية للبلاد، ورأى أنه لولا وجود القوات المتعددة الجنسيات لدخل الأتراك بسهولة إلى العراق وأكد أن نفس الأمر ينطبق على جيران آخرين لديهم طموحات إقليمية.

XS
SM
MD
LG