Accessibility links

بوش يشيد برد فعل براون حيال الاعتداءات الفاشلة في لندن وغلاسكو


اشاد الرئيس الاميركي جورج بوش الاحد بما وصفه برد الفعل الحازم جدا الذي ابداه رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون حيال الاعتداءات الفاشلة في لندن وغلاسكو، مشيرا الى ان "الحرب على هؤلاء المتطرفين متواصلة".
وقبيل استقباله نظيره الروسي فلاديمير بوتين، قال بوش في تصريح صحافي في المنزل العائلي في كينيبنكبورت إن "هذا يثبت ان الحرب على هؤلاء المتطرفين متواصلة". وهذا اول رد فعل علني يبديه بوش حيال الاحداث التي وقعت يومي الجمعة والسبت في لندن وغلاسكو.
وقال بوش "لا تعرفون ابدا المكان الذي يمكن ان يحاولوا توجيه الضربة اليه، وانا ممتن لرد الفعل الحازم جدا الذي ابدته حكومة غوردون براون حيال محاولات هؤلاء الاشخاص".
وقد قررت الولايات المتحدة تعزيز التدابير الامنية في المطارات بعد محاولات الاعتداء التي تعرضت لها بريطانيا حليفتها الرئيسية في ما يسميه بوش "الحرب على الارهاب". وتشديد الاجراءات جزء من التدابير التي اتخذت في المطارات والمحطات. لكن الادارة اكدت انها تتصرف "من قبيل الحيطة والحذر".
وفيما رفعت بريطانيا مستوى التأهب الى حده الاقصى، بقي هذا المستوى على حاله في الولايات المتحدة. وذكرت الادارة الاميركية إنه لم يتوافر اي مؤشر الى تهديد محدد ضد الولايات المتحدة.
وكانت الشرطة البريطانية قد قالت الأحد أنها فجرت سيارة قرب مستشفى الكسندرا الملكي القريب من مدينة غلاسغو. وكان شخص يشتبه في أنه احد منفذي الهجوم على مطار تلك المدينة قد نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج من الحروق البالغة التي أصيب بها عندما صدم سيارته بمبنى الركاب في المطار يوم السبت، وما زالت حالته حرجة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن السيارة كانت في الموقف التابع للمستشفى، ولكنه أضاف أنه لا يوجد حتى الآن دليل أكيد على وجود متفجرات فيها. وعثر على ما يشتبه في أنه حزام ناسف بحوزة ذلك الرجل بعد أن نقل إلى المستشفى، وما زالت الشرطة تعاينه.

من جانبه، اتهم غوردن براون رئيس وزراء بريطانيا الجديد تنظيم القاعدة بالضلوع في العمليات التي أفشلتها الاستخبارات البريطانية أخيرا.
مراسلة "راديو سوا" في لندن صفاء حرب والتقرير التالي.
XS
SM
MD
LG