Accessibility links

الهجمات ضد قوات التحالف في العراق تسفر عن مقتل خمسة جنود وتراجعت حدتها ضد المدنيين


أعلن المتحدث باسم خطة أمن بغداد الاثنين ارتفاع الهجمات ضد قوات التحالف وتراجع معدلاتها ضد المدنيين خلال يونيو/حزيران الماضي.

وعزا العميد قاسم عطا في مؤتمر صحافي السبب إلى الانتشار الكثيف للقوات الأميركية في شوارع بغداد وزيادة عددها مع وصول آخر القطاعات المشاركة في خطة أمن بغداد الأحد.

وقد انخفضت أعداد المدنيين الذين قضوا في أعمال عنف في العراق خلال شهر يونيو/حزيران بحوالي 37 بالمئة مقارنة بالشهر السابق، بحسب حصيلة حصلت عليها وكالة الأنباء الفرنسية من مصادر عدة في وزارات الداخلية والدفاع والصحة.

وقالت المصادر إن نحو 1,241 مدنيا قتلوا في يونيو/حزيران في حين قتل في شهر مايو/أيار 1,951 مدنيا.

مقتل خمسة جنود

وقد أعلن الجيش الأميركي الاثنين مقتل خمسة من جنوده في هجمات متفرقة الأحد في بغداد والأنبار.
وأوضح بيان للجيش أن ثلاثة جنود بينهم أحد عناصر المارينز قتلوا خلال عمليات عسكرية الأحد في محافظة الأنبار".

وأشار بيان آخر إلى مقتل جندي بإطلاق نار من أسلحة خفيفة على دورية للجيش في جنوب بغداد كما قتل جندي آخر وأصيب اثنان آخران بجروح في إطلاق نار من أسلحة خفيفة استهدفت دورية في غرب بغداد الأحد أيضا.

وبذلك يرتفع إلى 3,575 عدد العسكريين أو العاملين في الجيش الأميركي الذين قتلوا منذ اجتياح العراق في مارس/آذار 2003، وفقا لأرقام وزارة الدفاع الأميركية.

نشاط الحرس الثوري الإيراني بالعراق

واتهم الجيش الأميركي فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الاثنين بالاطلاع مسبقا والمساعدة في التخطيط لهجوم أودى بخمسة جنود أميركيين في كربلاء مطلع العام الحالي.

وقال ضابط أميركي رفيع المستوى إن فيلق القدس كان يعلم وساعد في التخطيط لهجوم استهدف مركز التنسيق المشترك في كربلاء في العشرين من يناير/كانون الثاني الماضي. وأضاف الجنرال كيفن برغنر للصحافيين إن الناشطين المعتقلين والمتهمين بالتخطيط لهذا الهجوم أكدوا أن كبار قادة فيلق القدس دعموا العملية.

ونشاط حزب الله في العراق

وأعلن الجيش الأميركي في العراق أنّ فيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني كان يستخدم "علي موسى الدقدوق" أحد عناصر حزب الله اللبناني الذي اعتقل في جنوب البلاد من أجل تدريب عناصر مسلحة في العراق.

وقال الكولونيل كيفن بيرغنر المتحدث باسم القوات الأميركية في العراق:
"إن أفضل ما يمكن توصيفه في هذه الحالة هو أن موسى دقدوق أحد عناصر حزب الله تم استخدامه كأداة في العراق وهو لا يمثل شبكة أو كيانا مستقلا، لكن تم استخدامه بالتحديد كبديل أو كأداة لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

لكن حزب الله نفى ذلك قائلا: "إن هذه الاتهامات باطلة ولا أساس لها من الصحة".
XS
SM
MD
LG