Accessibility links

باراك يدعو إلى استعادة القوة الرادعة لدى إسرائيل في الذكرى الأولى لاندلاع الحرب في لبنان


دعا وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك الاثنين إلى "استعادة القوة الرادعة" لدى إسرائيل وذلك خلال حفل رسمي في الذكرى الأولى لاندلاع الحرب ضد حزب الله في لبنان بحسب التقويم العبري.

وقال باراك في كلمة ألقاها في المقبرة العسكرية في جبل هرتزل في القدس إنه يتعين استعادة قدرة الجيش الإسرائيلي على فرض القرار لأنه ليس هناك من خيار آخر.
وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي: "سنبقي السيف مسلطا لكن مع عيون تتطلع نحو أفق السلام".

ولم يشارك رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت في هذا الحفل ولا في التجمع الذي نظم قبله في شمال إسرائيل قرب الحدود مع لبنان.

وقد تجمع نحو مئة شخص من أهالي وأصدقاء الجنود القتلى في كفر جلعادي في منطقة الجليل الأعلى تحديدا في الموقع الذي سقط فيه صاروخ كاتيوشا أدى إلى مقتل 12 عسكريا إسرائيليا في السادس من أغسطس/آب 2006.

وعبر المشاركون في إحياء الذكرى عن ألمهم وغضبهم تجاه الحكومة كما طالبوا باستقالة رئيس الوزراء ايهود اولمرت الذي يعتبرونه مسؤولا عن الإخفاقات التي تعرضت لها إسرائيل أثناء أيام الحرب.

ونشبت تلك الحرب في 12 يوليو/ تموز 2006 بعدما أسر حزب الله جنديين إسرائيليين في عملية أدت أيضا إلى مقتل ثمانية جنود آخرين.

وأودت المعارك بحياة أكثر من 1,200 لبناني معظمهم من المدنيين وأكثر من 160 اسرائيليا معظمهم من الجنود.
XS
SM
MD
LG