Accessibility links

مهرجان باريس يحتفي بالسينما اللبنانية


اختار مهرجان باريس-سينما الذي تنطلق فعالياته الثلاثاء السينما اللبنانية لتكون ضيف شرف المهرجان الذي يستمر 12 يوما ويتم في إطاره تقديم 300 شريط في 20 مكانا باريسيا.

وستقدم 60 فيلما لبنانيا تترواح بين روائي طويل وقصير ووثائقي طويل وقصير وأفلام فيديو وتجريب وكليب. وحول الدوافع لاختيار لبنان قالت اود هيزبير مديرة المهرجان إن بلدية باريس هي التي تنظم المهرجان وان رئيس البلدية برتران ديلانوي زار لبنان بداية العام الحالي وكانت لديه هذه الرغبة.

وأضافت أن "باريس-سينما" كان قدم عددا من المخرجين اللبنانيين ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان في دورات سابقة، وان هناك في البانوراما مادة كبيرة ومتنوعة في السينما اللبنانية اليوم وهي تنطلق من الفيلم التجريبي وصولا إلى الجماهيري وأفلام الرواة إضافة إلى أفلام الشباب .

وسيشهد المهرجان عقد طاولة مستديرة تحت عنوان الإنتاج في لبنان بمشاركة مخرجين ومنتجين. وسيتوزع تكريم لبنان في مهرجان باريس-سينما على محاور عدة أولها عرض لأعمال الثنائي خليل جريج وجوانا حجي توما إضافة لتقديم درس في السينما مع المخرجين يوم 10 يوليو/تموز بحضور ومشاركة الكاتبة كلير فاسي.

ويتم في هذا الإطار تقديم الفيلم الروائي الأول للثنائي "البيت الزهري" والوثائقي "الفيلم المفقود" و"خيام ورماد" والروائي الثاني "يوم آخر".

هذا إضافة إلى الفيلم الروائي القصير "افتح الباب لو سمحت" الذي أنهى المخرجان العمل عليه للتو وشاركت فيه كاترين دونوف وصور في جنوب لبنان.

ويسعى المهرجان من خلال تظاهرات تقدم التيارات الجديدة وسينما الشباب عبر العالم إلى بناء شخصية له تعكس راهن الفن السابع وترأس المهرجان الممثلة شارلوت رامبلينغ وشارك في تأسيسه عدد من المعنيين بالسينما بينهم المخرج كوستا غافراس والمخرج الموريتاني عبد الرحمن سيساكو.

XS
SM
MD
LG