Accessibility links

الرئيس اليمني يؤكد أن صنعاء كانت تملك معلومات عن استعداد القاعدة لتنفيذ عمليات في اليمن


أكد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح الثلاثاء أن صنعاء كانت تملك معلومات عن استعداد تنظيم القاعدة لتنفيذ عمليات في اليمن وقد عززت إجراءاتها الأمنية حول المنشآت النفطية والمؤسسات الحكومية مؤكدا أن بلاده تتحرك لإلقاء القبض على مدبري الاعتداء الذي أودى بحياة سبعة سياح أسبان ويمنيين اثنين.

وأضاف صالح في لقاء مع مجموعة من الصحافيين أن معبد بلقيس لم يكن في الحسبان، وذلك في إشارة إلى الموقع الأثري في مأرب الذي يبعد 170 كلم شرق صنعاء حيث فجر انتحاري سيارته الاثنين بالقرب من حافلة تقل مجموعة من السياح مما أسفر عن مقتل سبعة أسبان وسائقين يمنيين اثنين وإصابة ستة أسبان وستة يمنيين بجروح بينهم أربعة عناصر أمن، بحسب آخر حصيلة رسمية.

وقال الرئيس اليمني إن المعلومات الأولية تشير إلى أن منفذ الهجوم على السياح الأسبان من جنسية عربية.
كما أكد صالح عزم بلاده إلقاء القبض على مدبري هذا الهجوم الذي سارعت السلطات منذ اللحظات الأولى إلى اتهام تنظيم القاعدة بتنفيذه.

وقال الرئيس اليمني إنه كلف وزير الداخلية أن يعلن عن مكافاة 15 مليون ريال أي حوالي 82 ألف دولار لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على عنصر إرهابي أو تؤدي إلى تصفيته، أو لمن يقبض على عنصر إرهابي.

وأضاف أن الأجهزة الأمنية رفعت من جاهزيتها إلى درجة مئة بالمئة لتعقب العناصر المتورطة في هذا العمل.

كما ذكر أن الأجهزة الأمنية ما زالت تلاحق بقية العناصر الهاربة من معتقل المخابرات في إشارة إلى هروب 23 عنصرا من القاعدة من أحد السجون اليمنية في فبراير/شباط 2006، علما أن معظم هؤلاء ألقي القبض عليهم مجددا أو سلموا انفسهم.

من جهته، قال مصدر امني لوكالة فرانس برس إن المعلومات الأولية تشير إلى أن العملية من تدبير عناصر القاعدة الهاربين من معتقل المخابرات.
XS
SM
MD
LG