Accessibility links

مرصد الحريات الصحافية يحمل رئيس مجلس محافظة بابل مسؤولية الاعتداء على مراسل "راديو سوا" بالحلة


حمل مرصد الحريات الصحافية وهو منظمة مستقلة مقرها بغداد رئيس مجلس محافظة بابل المهندس محمد المسعودي مسؤولية الاعتداء الذي تعرض له حسين العباسي مراسل "راديو سوا" في الحلة والصحافية إيمان محمد مراسلة " قناة السومرية"، وطالبه بفتح تحقيق للوقوف على ملابسات الحادث ومحاسبة المقصرين.

وقال بيان صادر عن المرصد إن مراسلي "راديو سوا" و"قناة السومرية" في محافظة بابل "تعرضا للاعتقال على يد قوات الأمن العراقية يوم الاثنين بعد أن اعتدى عليهما عدد من أفراد حماية بناية مجلس المحافظة".
وأوضح البيان أن حسين العباسي أبلغ المرصد أن " قوات الامن اعترضت على دخول الصحافيين مجلس المحافظة لإجراء لقاءات مع المسؤولين حول مستوى الخدمات."

وأضاف أنهم "فوجئوا بردة فعل حماية مجلس المحافظة إذ أقدم عدد منهم على منعه من دخول المبنى هو والزميلة إيمان محمد، حتى أن واحدا من الحرس حاول فتح النار باتجاههم لولا تدخل نائب رئيس مجلس المحافظة."
ونقل البيان عن الصحافية إيمان محمد مراسلة السومرية قولها "إن الشكوى التي قُدمت ضدهم أدت إلى احتجازهم عدة ساعات، وإنها كانت بمثابة ابتزاز مورس ضدهم بهدف إجبارهم على التنازل عن حقهم، وإنهم فعلا اضطروا في نهاية المطاف للتنازل عن القضية، والتعهد بعدم تقديم شكوى ضد من اعتدى عليهم من أفراد حماية مبنى مجلس محافظة بابل."
وكان العباسي قال لراديو سوا إن "الشرطي المعتدي توجه إلى مركز الشرطة بصحبة عدد من زملائه لتقديم شكوى رسمية ضدي، ما أدى إلى إحتجازي لمدة ساعة ونصف في مركز الشرطة من دون مذكرة قانونية وبناء على اتهام باطل من زميلهم الشرطي المعتدي، وبتهمة الاعتداء على رجل أمن في أثناء أدائه واجبه الرسمي ومن دون الإستماع إلى إفادتي"، وأضاف العباسي قائلا " طلبوا مني إحضار شهود وأدلة على إشهار المسدس، وهو بالطبع غير ممكن."
XS
SM
MD
LG