Accessibility links

إطلاق سراح آلان جونستون وهنية يأمل في الإفراج عن جلعاد شاليت مقابل أسرى فلسطينيين


قال رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية في المؤتمر الصحافي الذي عقد عقب الإفراج عن الصحافي البريطاني آلان جونستون إننا حرصنا على عدم اللجوء إلى العنف للإفراج عن جونستون.

ووجه هنية الشكر إلى شباب جيش الإسلام لتفهم الموقف، كما وجه الشكر للجان المقاومة الشعبية الفلسطينية والوسطاء الذين ساهموا في الإفراج عن الصحافي البريطاني. وأشاد هنية بدور القوة التنفيذية ووزارة الداخلية وكتائب القسام التي أمنت الإفراج عن جونستون.

وقال هنية إن بريطانيا قد أجرت اتصالات مع حركة حماس في هذا الخصوص في إشارة إلى المفاوضات التي أجراها الدكتور غازي حمد القيادي في حركة حماس في العاصمة البريطانية.

وأشاد هنية بجهود قيادات حركة حماس في الداخل والخارج التي قال إنها أسفرت عن الإفراج عن الصحافي البريطاني، وأضاف هنية: "إننا نأمل أن تنتهي قضية الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت في إطار صفقة مماثلة للإفراج عن أسرانا".

ووجه هنية رسالة إلى رام الله قائلا: "إنني بهذه المناسبة أوجه رسالة إلى إخوتنا في رام الله بأن الجدية وحدها هي التي تحقق الإنجازات للشعب الفلسطيني". وأضاف أن حكومته جادة في فرض الأمن والاستقرار في القطاع.

من ناحيته، شكر الصحافي البريطاني آلان جونستون رئيس الوزراء المقال هنية وأعضاء حكومته على جهودهم في إطلاق سراحه، كما وجه الشكر للشعب الفلسطيني الذي تعاطف مع محنته. وقال إنه واجه ظروفا صعبة في بعض الأحيان لكنه نفى أن يكون قد تعرض لتعذيب أو سوء معاملة قائلا إن خاطفيه كانوا طيبين معه.

على صعيد آخر، قال أبو مجاهد المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية في تصريحات صحفية إن الحركة ارتكزت على فتوى شرعية طالبت بضرورة إطلاق الصحافي البريطاني الذي تم اختطافه منذ شهر مارس/آذار الماضي.

وذكرت مصادر في حركة حماس أن عملية إطلاق جونستون الذي يراسل هيئة الإذاعة البريطانية BBC تمت بطريقة سلمية وبوساطة من لجان المقاومة الشعبية في قطاع غزة.

وجاء إطلاق الصحافي البريطاني الذي بدا أنه يتمتع بصحة جيدة بعد تسليمه إلى حركة حماس من قبل تنظيم جيش الإسلام، بعد ساعات من المواجهات المسلحة التي دارت بين أعضاء جيش الإسلام وأفراد من القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس في غزة أسفرت عن سقوط قتيل واحد.

وكان مئات المسلحين من كتائب القسام والقوة التنفيذية قد حاصروا منطقة الصدرة وسط غزة حيث أشارت أنباء إلى وجود الصحافي جونستون، وتم في غضون ذلك إطلاق تبادل مختطفين بين حركة حماس وجيش الإسلام.
XS
SM
MD
LG