Accessibility links

مسؤول فلسطيني يتهم حماس بأنها اختطفت جونستون وأفرجت عنه لتلميع صورتها على الساحة الدولية


اتهم ياسر عبد ربه مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس حماس بالضلوع في عملية خطف ألان جونستون مراسل هيئة الإذاعة البريطانية BBC واتهمها بمحاولة تلميع صورتها على الساحة الدولية من خلال الإفراج عنه واعتبر أن عملية الاختطاف شوّهت صورة الشعب الفلسطيني أمام العالم.

وأضاف عبد ربه في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن حماس هم حلفاء الخاطفين آل دغمش وهم كانوا يحمون خاطفي جونستون طوال الوقت. وأضاف: "إنهم يدّعون أنهم حرروه لكن هذه محاولة منهم لتحسين صورتهم أمام المجتمع الدولي".

حماس تتهم فتح

في المقابل اعتبر أحد كبار مسؤولي حركة حماس وزير الخارجية السابق محمود الزهار عائلة دغمش مرتبطة بحركة فتح ولاسيما محمد دحلان.

وقال أمام صحافيين في غزة إن دحلان حاول الإبقاء على الفوضى في قطاع غزة لإضعاف حماس.

واعتبر مسؤولون آخرون طلبوا عدم الكشف عن هويتهم أن الإفراج عن الصحافي يظهر أن حماس قادرة على فرض النظام في غزة.

عباس يرحب بالإفراج عن الصحافي البريطاني

وقد رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء بالإفراج عن مراسل BBC وأوضح أن السلطة الفلسطينية عملت طوال الأشهر الماضية دون كلل أو ملل مع كافة الجهات لإطلاق سراحه وشدد على أن مهمة حل الميليشيات والجماعات المسلحة مهمة لا تقبل التأجيل.
وكان قد أطلق سراح جونستون فجر الأربعاء بعد أن أمضى في الاحتجاز 113 يوما.

وشدد عباس على أن واقعة اختطاف جونستون تؤكد أن حقيقة الميليشيات المسلحة ومهما كانت المبررات والذرائع التي تعمل باسمها، لا يمكن إلا أن تؤدي إلى العبث بأمن المواطنين والنيل من استقرارهم وتدمير سلطة القانون وتعميم حالة الفلتان وتقويض السلم الأهلي والاجتماعي.

وأكد على أن السلطة وحكومة الطوارئ عازمين على المضي قدما نحو إعادة الأمن والأمان للشعب الفلسطيني وكل من يعمل على أراضيه من أجل ضمان الحريات السياسية والثقافية مما يجعل من مهمة حل هذه الميليشيات والجماعات مهمة لا تقبل التأجيل.

هنية يوجه رسالة إلى رام الله

من جانبه، قال رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية في المؤتمر الصحافي الذي عقد عقب الإفراج عن الصحافي البريطاني آلان جونستون: "إننا حرصنا على عدم اللجوء إلى العنف للإفراج عن جونستون".

ووجه هنية الشكر إلى شباب جيش الإسلام لتفهم الموقف، كما وجه الشكر للجان المقاومة الشعبية الفلسطينية والوسطاء الذين ساهموا في الإفراج عن الصحافي البريطاني.
وأشاد هنية بدور القوة التنفيذية ووزارة الداخلية وكتائب القسام التي أمنت الإفراج عن جونستون.

وقال هنية إن بريطانيا قد أجرت اتصالات مع حركة حماس في هذا الخصوص في إشارة إلى المفاوضات التي أجراها الدكتور غازي حمد القيادي في حركة حماس في العاصمة البريطانية.

وأشاد هنية بجهود قيادات حركة حماس في الداخل والخارج التي قال إنها أسفرت عن الإفراج عن الصحافي البريطاني، وأضاف هنية: "إننا نأمل أن تنتهي قضية الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت في إطار صفقة مماثلة للإفراج عن أسرانا".

ووجه هنية رسالة إلى رام الله قائلا: "إنني بهذه المناسبة أوجه رسالة إلى إخوتنا في رام الله بأن الجدية وحدها هي التي تحقق الإنجازات للشعب الفلسطيني". وأضاف أن حكومته جادة في فرض الأمن والاستقرار في القطاع.

جونستون بقي مختطفا أربعة أشهر

وكانت جماعة فلسطينية في قطاع غزة قد أفرجت الأربعاء عن مراسل هيئة الإذاعة البريطانية بعد اختطاف دام قرابة أربعة أشهر. وتم الإفراج عن ألان جونستون بعد تدخل حركة حماس بالضغط على تنظيم جيش الإسلام.

وأعربت إذاعة BBC عن فرحة بالغة وأثنت في بيان لها على جميع من عملوا على تأمين الإفراج عنه في الشرق الأوسط وفي بريطانيا. كما دعت إلى احترام خصوصيته ومنحه الوقت الذي يحتاج إليه لتجاوز المحنة التي مر بها.

وقال والدا الصحافي إن فرحتهما بإطلاق سراح ابنهما لا توصف رغم أنهما لم يفقدا الأمل مطلقا في عودته سالما.

من ناحيته، شكر جونستون رئيس الوزراء المقال هنية وأعضاء حكومته على جهودهم في إطلاق سراحه، كما وجه الشكر للشعب الفلسطيني الذي تعاطف مع محنته.

وقال إنه واجه ظروفا صعبة في بعض الأحيان لكنه نفى أن يكون قد تعرض للتعذيب أو سوء المعاملة قائلا إن خاطفيه كانوا طيبين معه.

وأعرب مراسل هيئة الإذاعة البريطانية عن امتنانه للجهود التي بذلتها جهات عديدة لتأمين الإفراج عنه بعد احتجازه رهينة في قطاع غزة قرابة أربعة أشهر. وقال ألان جونستون خلال مؤتمر صحفي عقده في القدس إن خاطفيه بدأوا يشعرون بقلق متزايد بعد استيلاء حركة حماس على السلطة في قطاع غزة وقيامها بتضييق الخناق على عناصر جيش الإسلام:

"أبلغني أحد الحراس أن شقيقه اعتقل، وحتى تلك اللحظة كنت أعتقد أن هذه المجموعة صغيرة جدا وتحيط أنشطتها بسرية تامة مما يجعل من العسير على أي جهة ممارسة ضغط عليها. ولكن عندما علمت باعتقال شقيق الحارس أدركت أن حركة حماس تعرف جيدا من يقف وراء عملية اختطافي".

وقال جونستون إنه لم يكن يستبعد قيام خاطفيه باستخدامه كدرع بشري لو حاولت حركة حماس إطلاق سراحه بالقوة.


على صعيد آخر، قال أبو مجاهد المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية في تصريحات صحفية إن الحركة ارتكزت على فتوى شرعية طالبت بضرورة إطلاق الصحافي البريطاني الذي تم اختطافه منذ شهر مارس/آذار الماضي.
XS
SM
MD
LG