Accessibility links

السعودية تكمل استعدادها للمشاركة في كأس آسيا 2007 وإضافة اللقب الرابع


يسعى المنتخب السعودي لكرة القدم إلى استعادة هيبته في كأس آسيا لكرة القدم 2007 بعد أن خرج من الدور الأول في البطولة الأخيرة في الصين عام 2004 بعد أن تّوج بطلا لآسيا ثلاث مرات أعوام 1984 و88 و96 وخسر النهائي مرتين أمام اليابان عامي 1992 و2000.

ويخوض "الأخضر" نهائيات الدورة الـ14 ضمن المجموعة الرابعة إلى جانب اندونيسيا المضيفة والبحرين وكوريا الجنوبية.

ورغم انتكاسته وإخفاقه في البطولة الأخيرة، فان المنتخب السعودي بقي رقما صعبا على المستوى الآسيوي لعدة اعتبارات، أهمها تأهله إلى نهائيات كأس العالم في ألمانيا صيف 2006 للمرة الرابعة على التوالي، أضف إلى ذلك تجدد المواهب في تشكيلته، مما يبقيه في دائرة الترشيح للمنافسات آسيويا.

ويفتقد الفريق السعودي في نهائيات كأس آسيا 2007 قائده سامي الجابر ومحمد الدعيع حارس القرن في آسيا، بالإضافة إلي محمد نور الذي يعتبر من أفضل النجوم القادرين على ترجيح كفة المنتخب في المباريات المهمة.

وفي غياب الثلاثي الجابر والدعيع ونور، يكون المنتخب السعودي قد خسر عامل الخبرة خصوصا في حراسة المرمى حيث عانى كثيرا في هذا المركز خلال دورة كأس الخليج الـ18 التي استضافتها الإمارات في يناير/ كانون الثاني الماضي، إذ لم يكن محمد خوجه الذي استبعد بعد "خليجي 18" مقنعا بدليل عدم اختياره لقائمة آسيا رغم انه كان الحارس الأساسي في آخر مناسبة شارك فيها المنتخب.

ووضع المنتخب السعودي هدفا واضحا في النهائيات الآسيوية وهو العودة إلى درب الانتصارات التي غابت عنه منذ فترة إقليميا وآسيويا، حيث كانت المشاركة الأخيرة له في "خليجي 18" غير موفقة، اثر خروجه من الدور نصف النهائي أمام الإمارات التي توجت لاحقا باللقب.

واستعد المنتخب السعودي لنهائيات كاس آسيا على مرحلتين، الأولى في تركيا والثانية في سنغافورة، بقيادة مدربه الجديد انجوس.

أما المحطة الثانية للإعداد فكانت في سنغافورة وبدأ فيها انجوس بوضع لمساته وبصمته على المنتخب الذي خاض أربع مباريات مع الإمارات (2-صفر) وسنغافورة (2-1) وماليزيا وكوريا الشمالية، وكانت مناسبة مهمة للمدرب للتعرف على مستويات بعض المنتخبات الآسيوية واختيار التشكيلة الأساسية لمنتخبه قبل انطلاق البطولة.

وتعززت طموحات السعوديين لاسيما أن البديل في صفوف المنتخب لا يقل مهارة ومستوى عن اللاعب الأساسي، وابرز هذه الأسماء عبد الرحمن القحطاني وأحمد الموسى وأسامة هوساوي.

وأعرب الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب ورئيس الاتحاد السعودي عن ثقته بأن المنتخب سينافس على اللقب.
XS
SM
MD
LG