Accessibility links

التوافق والصدريون وهيئة علماء المسلمين يعارضون قانون النفط وحكومة إقليم كردستان قلقة


أخفق مجلس النواب الأربعاء بمناقشة مشروع قانون النفط والغاز الذي قررت الحكومة العراقية إحالته إلى البرلمان الثلاثاء بعد أن صادقت عليه بإجماع الوزراء الحاضرين وبغياب وزراء كتلة التوافق، وبقاء وزارات الكتلة الصدرية شاغرة، فضلاً عن حقيبة وزارة العدل.

وأشار تقرير لوكالة الأسوشيتدبرس إلى أن هذا الإخفاق يأتي ليبين حجم المعارضة القوية التي يواجهها تمرير هذا المشروع في مجلس النواب، ولا سيما مع مقاطعة كتلة التوافق والصدريين لجلسات البرلمان، فضلاً عن معارضتهما للقانون، ومع إعلان حكومة إقليم كردستان رفضها للقانون في حال رأت أن مسودته النهائية تضمنت تغييرا جوهرياً.

ووفقاً لبيان صدر عن حكومة الإقليم فإنها أعربت عن أملها في أن لا تكون الحكومة في بغداد قد صادقت على نص رفضه الإقليم من قبل، لأن ذلك سيؤدي إلى انتهاك الحقوق الدستورية لمنطقة كردستان، حسب البيان.

وفي أثناء ذلك، قال القيادي في جبهة التوافق النائب علاء مكي إن جبهة التوافق ليس لديها علم بطبيعة قانون النفط الذي أقرّه مجلس الوزراء الثلاثاء، لأن وزراء الجبهة لم يحضروا اجتماعات مجلس الوزراء.

واتهم النائب مكي في تصريح لـ "راديو سوا" مجلس الوزراء بأنه انتظر مقاطعة وزراء جبهة التوافق لتمرير قانون النفط الذي لديهم عليه ملاحظات كثيرة، وأضاف:
XS
SM
MD
LG