Accessibility links

ساركوزي يدعو إلى طرح مبادرات لمساعدة رئيس السلطة الفلسطينية


دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى طرح مبادرات لمساعدة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وجاء ذلك في تصريح أدلى به المتحدث باسم الرئاسة الفرنسية دافيد مارتينون في أعقاب اجتماع بين ساركوزي والعاهل الأردني عبد الله الثاني استغرق ساعة.

وقال المتحدث إن ساركوزي أبلغ الملك عبد الله بفحوى محادثته الهاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت يوم الثلاثاء.

وأشار مارتينون إلى أن ساركوزي أعرب عن الأمل في أن تصبح العلاقة الفرنسية الأردنية شراكة استثنائية وخاصة في التعاون الاقتصادي بين البلدين في المجال النووي المدني. وقال إن الرئيس الفرنسي يرى أن الطاقة النووية المدنية يجب ألا تكون ملكا لبعض دول الشمال أو حكرا عليها، بل ينبغي تقاسمها مع الدول النامية.

هذا وقال المتحدث الفرنسي إن الملك الأردني أعرب عن الأمل في احتمال العودة إلى باريس في سبتمبر أيلول في زيارة أطول تتخللها لقاءات مع مسؤولين سياسيين واقتصاديين.

ومن جهته، دعا وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير إسرائيل إلى الإفراج عن مزيد من الأسرى الفلسطينيين في أعقاب الإعلان عن اعتزامها الإفراج عن 250 سجينا فلسطينيا.

وأضاف كوشنير في تصريح في باريس الأربعاء بعد لقائه مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية الزائرة تسيبي ليفني، أنه طلب من الإسرائيليين اتخاذ إجراءات أخرى أكثر أهمية من الإعلان عن نيتهم في الإفراج عن 250 أسيرا.

وقال إن من الممكن الإفراج عن أسرى آخرين وربما تسهيل حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية عن طريق إزالة بعض حواجز التفتيش.

وأوضح كوشنير أن على المرء التحدث مع أعدائه عندما يحاول صنع السلام، وإن كان ينبغي اختيار الوقت المناسب لذلك.

هذا وأعلنت ليفني في مقابلة تلفزيونية فرنسية الأربعاء أن الإفراج عن 250 أسيرا فلسطينيا سيتم في غضون أيام.
وأضافت أن الحكومة الإسرائيلية ستتخذ قرار الإفراج في جلستها يوم الأحد المقبل وحينها لن تبقى سوى تفاصيل تقنية.

وأوضحت ليفني أن إسرائيل لم تكن ترغب في الإفراج عن أسرى فلسطينيين لكنها ارتأت بعد تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة أن من الأفضل أن توجه رسالة مفادها أن هناك فرقا بين الأسرى الإرهابيين وبين الذين لم يرتكبوا أعمالا إرهابية، كما أن هناك فرقا بين من ينتمي إلى فتح وبين من لا ينتمي إليها.
XS
SM
MD
LG