Accessibility links

المتحصنون داخل المسجد الأحمر يرفضون الاستسلام رغم تحذيرات الشرطة الباكستانية


رفض أحد قادة الطلاب الإسلاميين داخل المسجد الأحمر في إسلام آباد المحاصر منذ يومين الاستسلام بالرغم من اعتقال شقيقه الذي حاول الفرار متنكرا في زي امرأة.

وتساءل عبد الرشيد غازي في مقابلة مع محطة تلفزيونية خاصة أجرتها معه داخل المسجد الذي يتحصن فيه "نحن لسنا إرهابيين ولماذا يجب أن نلقي السلاح".

وأكد عبد الرشيد غازي أن اعتقال شقيقه لم يؤثر على معنويات ألفي طالب من الرجال والنساء الذين ما زالوا داخل المسجد.

وقال إن "الطلاب جاؤوا للاجتماع بي وقالوا لي إن كفاحنا لا يعني فقط رجل دين بل قضية".

وكان شقيقه عبد العزيز قد اعتقل مساء الأربعاء وهو يحاول الفرار من المسجد الذي تطوقه قوات الأمن متنكرا في زي امرأة.

ويقدر المسؤولون الباكستانيون أعداد المتحصنين داخل المسجد بحوالي 200 شخص إضافة إلى 60 طفلا.

وقامت قوات الأمن الباكستانية صباح اليوم الخميس بتفجير قنابل كتحذير في محيط المسجد ودمروا المدخل الرئيسي لهذا المجمع الكبير، ورد الطلاب بإطلاق قنابل وتم تبادل إطلاق نار.
XS
SM
MD
LG