Accessibility links

استمرار حصار المسجد الأحمر في إسلام أباد وغازي يصر على عدم الاستسلام


تعهد عبد الرشيد غازي إمام المسجد الأحمر في العاصمة الباكستانية إسلام أباد بعدم الاستسلام لقوات الأمن التي تطوق المسجد، وقال إنه وأتباعه مستعدون للاستشهاد. فقد أعلن غازي أنه يفضل الموت على الاستسلام.

ونفى غازي اتهامات للسلطات الباكستانية، وأكد أن المسجد لا يضم أشخاصا محتجزين رغما عنهم. وهدد غازي بنفاذ صبره، مشيرا إلى أنه سيقاتل وأتباعه حتى الرمق الأخير.

وللمرة الأولى منذ اندلاع المواجهات لم يوجه مؤذن المسجد الدعوة إلى الصلاة الجمعة مما يشير إلى تصاعد المواجهة والأضرار اللاحقة بالمبنى.

وقال مسؤول في المسجد طلب عدم الكشف عن هويته إن إصابات وقعت في الاشتباكات فجر الجمعة وأن المبنى أصيب بقذائف هاون جديدة أطلقتها القوى الأمنية.

وفيما دخل حصار المسجد يومه الثالث اليوم، قصفت قوات الأمن المجمع الذي يقع فيه المسجد، لكن يبدو أنها تتريث بشأن شن هجوم نهائي لحسم الوضع في ظل وجود نساء وأطفال داخل المسجد.

وقال متحدث باسم الحكومة إن بإمكان قوات الأمن اقتحام المسجد لكنها تريد تجنب سفك دماء الأبرياء المحتجزين داخله.

ولم يعط الرئيس الباكستاني برفيز مشرف حتى الآن الضوء الأخضر لاقتحام المسجد بسبب وجود نساء وأطفال داخله.

وفي حادث متصل، هاجم انتحاري قافلة عسكرية اليوم الجمعة وصدمها بسيارة مليئة بالمتفجرات في شمال غربي باكستان مما أسفر عن مقتل أربعة جنود.

وكانت القافلة في طريقها إلى بلدة سوات وهي معقل منظمة متطرفة محظورة لها روابط برجال الدين الراديكاليين في المسجد الأحمر في إسلام أباد.
وسبق أن شهدت المنطقة مقتل شرطي وأربعة مدنيين في هجمات شنت أمس الأول.

وكان الرئيس مشرف قد حظر نشاط المنظمة في عام 2002 بعد أن جندت آلاف المتطوعين لقتال القوات الأميركية في أفغانستان.
XS
SM
MD
LG