Accessibility links

مقتل وإصابة أكثر من 500 مدني في تفجيرات انتحارية استهدفت قرى شيعية في كركوك وديالى


قتل وأصيب أكثر من 500 مدني عراقي في سلسلة من التفجيرات الانتحارية بسيارات مفخخة استهدفت ثلاث قرى شيعية في ديالى وكركوك شمال بغداد.

وأكدت مراسلة "راديو سوا" في كركوك بأن شاحنة مفخخة إنفجرت في سوق شعبي داخل ناحية آمرلي ذات الغالبية الشيعية والتابعة لقضاء طوز خورماتو جنوب كركوك، وأسفر الانفجار عن مقتل ما لا يقل عن 150 شخصا وإصابة 250 آخرين جميعهم من المدنيين، فضلا عن 20 شخصا لا زالوا تحت الأنقاض.

كما أسفر الانفجار عن هدم أكثر من 40 منزلا و20 من المحال التجارية.

ونقلت مراسلتنا عن مصدر أمني قوله إن المسلحين كانوا قد هددوا أهالي المنطقة بتنفيذ هجمات مسلحة في حال الاستمرار في التدخل بعملياتهم في المنطقة.

وأفادت مصادر أمنية أخرى بأن فرق الانقاذ تمكنت من انتشال جثث عدد من الأشخاص من بين أنقاض المنازل والمحال التجارية التي دمرت بفعل شدة الانفجار.

" عشرات النساء والأطفال قتلوا وأصيبوا في التفجيرات. "


وكانت وكالة أسوشيتدبرس قد نقلت عن النقيب سوران علي في شرطة ناحية طوزخورماتو قوله إن التفجير الذي وقع في الساعة الثامنة والنصف صباحا بتوقيت بغداد استهدف منطقة شعبية يقطنها تركمان شيعة أدى إلى تدمير عدد من بيوت الطين. وأضاف أن شخصا ترجل من المركبة قبل أن تنفجر بسائقها.

وأشار أحد الناجين واسمه هيثم حداد للوكالة إلى أن هناك عددا من الناس مازالوا تحت الأنقاض ولا يوجد من يساعدهم، وأن القرية تخلو من سيارات الإسعاف. فيما أكد شخص آخر من القرية، وإسمه هيثم يلمان أنه رأى أكثر من 15 محلا ونحو 12 سيارة والكثير من البيوت التي دمرت، وأن التدمير قد طال بيوتا تبعد بأكثر من 700 متر عن مكان الانفجار، حسب قوله.

واستهدف إنتحاري آخر بسيارته المفخخة مقهى في قرية أحمد مارف التابعة لمحافظة ديالى بالقرب من الحدود الإيرانية، مما أدى إلى مقتل 26 مدنيا وجرح 33 آخرين. وأكد مصدر في الشرطة رفض الكشف عن اسمه لوكالة أسوشيتدبرس أن تفجير قرية أحمد مارف التي يقطنها أكراد شيعة وقع يوم الجمعة في الساعة 9:30 مساء بتوقيت بغداد.

ووقع تفجير إنتحاري آخر في قرية زركوش المجاورة لقرية أحمد مارف بعد حوالي نصف ساعة من التفجير الأول مخلفا نحو 22 قتيلا و17 جريحا، حسب رئيس مجلس محافظة ديالى إبراهيم باجلان.

XS
SM
MD
LG