Accessibility links

قائد أميركي في العراق يتهم إيران بتزويد الإرهابيين بمتفجرات خارقة للدروع


وجه قائد القوات المتعددة الجنسيات في وسط العراق اللواء ريك لينش اتهامات مباشرة إلى إيران بتزويد المجموعات الإرهابية في العراق بتكنولوجيا المتفجرات الخارقة للدروع التي أودت بحياة عدد من الجنود الأميركيين.

وقال لينش في مؤتمر صحافي من مقر قيادته في العراق إن قواته تواجه في منطقة عملياتها مجموعات من المتطرفين السنة والمتطرفين الشيعة ومجموعات واقعة تحت التأثير الإيراني المباشر وهي تشكل له مصدر قلق كبيراً. وأضاف:
"منذ وصلنا إلى هنا في الرابع من إبريل واجهنا 29 عبوة ناسفة خارقة للدروع. وكان 18 اعتداء من تلك الاعتداءات فعالاً وأدت إلى مقتل تسعة من جنودنا."

وقال لينش إن إيران هي التي تملك مثل تلك التكنولوجيا.
"تعقبنا تكنولوجيا المتفجرات الخارقة للدروع فوجدنا مصدرها من إيران. لذا فإن تلك المتفجرات المنقولة من إيران تسبب لي قلقاً كبيراً."

وأوضح لينش أن قواته عثرت في الفترة الأخيرة على أربعة مخابئ للأسلحة والذخيرة كانت كميات منها تحمل كتابات بالفارسية وعلامات تشير إلى إيران.


وقال الجنرال ريك لينش إن القوات المتعددة الجنسيات والقوات العراقية تطبق الإستراتيجية المثلثة الأضلاع وهي تنظيف المناطق من المسلحين والإرهابيين والبقاء فيها لمنع عودة المسلحين إليها ومن ثم إعمارها، فيما تنتقل العمليات العسكرية إلى أماكن أخرى.

وأشار لينش إلى تعاون السكان الذي أصبح يشكل بارقة أمل، وقال:
"إنهم لم يطلبوا أسلحة ولا ذخائر بل كل ما طلبوه هو الإقرار بشرعية وجودهم، وهذا ما يعطيني مجالاً للتفاؤل."

وأوضح لينش أن السكان المحليين طلبوا من القوات المتعددة الجنسيات الانتشار والمساعدة في حفظ الأمن في المناطق التي لم تستطع الحكومة العراقية أن توفر فيها وحدات أمنية أو عسكرية لتحل محل القوات الدولية.
XS
SM
MD
LG