Accessibility links

طبيب عراقي يواجه تهما بالتورط في محاولات الاعتداء على غلاسكو ولندن



يواجه الطبيب العراقي بلال عبد الله تهما بـ"التآمر لتنفيذ تفجيرات" في إحدى المحاكم البريطانية، وذلك بعد أن تم أوقف بعد محاولات الاعتداء الفاشلة في لندن وغلاسكو.

وأوضحت النيابة أن التهم تشمل محاولتي التفجير في لندن، حيث عثر الجمعة الماضية على سيارتين مفخختين، ومحاولة اقتحام مطار غلاسكو السبت الماضي.

وقد عرض عبد الله (27 عاما) صباح السبت على محكمة في وسط لندن، ورفض الكلام أو التعليق على التهم التي وجهت اليه سوى أنه تفوه باسمه عندما أراد القاضي التأكد من هويته.

وسيمثل عبد الله الذي سيواجه عقوبة السجن مدى الحياة في حال إدانته مجدداً أمام القضاء البريطاني في الـ 30 من الشهر الجاري.

وقد كان عبد الله في السيارة التي ارتطمت في 30 يونيو/حزيران بمدرج مطار غلاسكو، واعتقل في مكان الحادث، ونقل إلى مركز الشرطة في بادنغتون غرين في لندن للتحقيق معه.

وقالت مديرة مكافحة الارهاب في النيابة سوزان همنغ: "قررت أن هناك ما يكفي من عناصر (الاتهام) ولذلك سمحت بتوجيه التهمة الى بلال عبدالله".

من جانبه، قال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إن المحققين أوشكوا على تفكيك كامل الخلية المسؤولة عن الاعتداءات الفاشلة في لندن وغلاسكو باسكوتلندا.

وجرى توقيف ثمانية أشخاص في إطار هذه التحقيقات بينهم هندي اعتقل في مطار بريسبان شرق أستراليا.

تجدر الإشارة إلى أن رجلين حاولا اقتحام مدخل مطار غلاسكو بواسطة سيارة رباعية الدفع وضعا بداخلها ما لا يقل عن اربع اسطوانات غاز، مما أدى إلى اشتعال السيارة. وعثرت الشرطة البريطانية على سيارتين مفخختين في وسط لندن لم تنفجرا.

XS
SM
MD
LG