Accessibility links

عملية السهم الخارق متواصلة واشتباكات بين جماعات مسلحة والقاعدة في ديالى


أكد محافظ ديالى رعد التميمي مشاركة جماعات مسلحة لم يسمها في القتال إلى جانب القوات المشتركة ضد تنظيم القاعدة، في إطار عمليات السهم الخارق التي ما زالت متركزة في الجانب الغربي من مدينة بعقوبة على الرغم من مرور أكثر من 20 يوما على انطلاقها.
" أحد عناصر الجماعات المسلحة السنية التي تقاتل القاعدة في بعقوبة يظهر وهو يربط يدي رجل يشتبه بانضمامه لتنظيم القاعدة في منطقة ام العظام جنوب غرب بعقوبة "


جاء ذلك في مؤتمر مشترك عقده التميمي مع قائد عمليات ديالى اللواء عبد الكريم الربيعي وقائد الشرطة في المحافظة غانم القريشي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، أكد فيه القريشي تطوع 4313 من أهالي المحافظة في جهاز الشرطة المحلية وأنهم يشاركون في القتال الدائر هناك بوصفهم منتسبين مستقبليين لهذا الجهاز.

وشدد اللواء القريشي في حديث لـ"راديو سوا" على أن أسباب تأخر القضاء على تنظيم القاعدة في الجانب الغربي من بعقوبة على الرغم من مرور اكثر من 20 يوما على بدء العمليات هناك لا يعود إلى قوة تنظيم القاعدة، وإنما إلى رغبة القوات العراقية في بسط سيطرتها على الأرض وبناء القواعد في المحافظة.

وأكد المسؤولون الثلاثة اعتقال ما يقارب من 100 مسلح منذ بدء العمليات، وأن غالبيتهم من العراقيين في حين عثر على بعض الجثث التي تعود لمقاتلين من جنسيات عربية، مشددين في الوقت نفسه على أن أسلحة المقاتلين يعود معظمها إلى الجيش العراقي السابق وبعض المتفجرات المصنعة محليا نافين العثور على أسلحة ذات منشأ إيراني بحوزة المسلحين.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:

XS
SM
MD
LG