Accessibility links

مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني تكرر دعوة فتح الإسلام في مخيم نهر البارد إلى الاستسلام


أصدرت مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني بيانا السبت دعت فيه المسلحين من فتح الإسلام الذين ما زالوا في مخيم نهر البارد إلى العودة إلى التعاليم الدينية السمحاء وتلبية نداء الإرادة الجامعة التي عبر عنها مرارا الشعبان الفلسطيني واللبناني، وذلك من خلال تسليم أنفسهم لقوى الجيش.

وحث البيان المسلحين على عدم منع الراغبين في الاستسلام من القيام بذلك وخاصة الجرحى، كي ينالوا العناية الصحية اللازمة، والعمل على تسهيل خروج المدنيين المحتجزين قسرا.

وأشار البيان إلى ان العدالة هي الفيصل لحل هذه القضية والانطلاق إلى مرحلة جديدة كفيلة برأب الصدع وإعادة الأعمار.

وكانت قد دارت اشتباكات متقطعة السبت بين قوات الجيش والمسلحين في المخيم استخدمت فيها الرشاشات الخفيفة والمتوسطة وتخللها أحيانا قصف مدفعي.

ويذكر ان أزمة مخيم نهر البارد أدت حتى الآن إلى مقتل 173 شخصا بينهم 85 جنديا وثمانية و60 مسلحا.

من جهة اخرى، قالت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر السبت ان حالة الفوضى السياسية في لبنان تهدد بجعله ملاذا آمنا للجماعات الإرهابية.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في أجهزة استخبارات أوروبية ان متطرفين مسلمين سافروا من دول أوروبية إلى لبنان للانضمام الى تنظيم فتح الإسلام الذي يقوده الإرهابي شاكر العبسي.

ونقلت الصحيفة عن اللواء أشرف ريفي، مدير عام قوى الأمن الداخلي اللبنانية، قوله ان هناك بين 50 و60 مسلحا في المخيم حتى الآن، منهم مقاتلون من الجزائر والسعودية واليمن وسوريا.

وتقول نيويورك تايمز ان عددا كبيرا من مسلحي فتح الإسلام كانوا يحاربون قوات التحالف في العراق قبل ان يصلوا إلى لبنان، مشيرة إلى ان لبنان بات جبهة جديدة في معركة الإرهاب الدائرة عبر العالم.
XS
SM
MD
LG