Accessibility links

اشتباكات متقطعة بين بين الجيش اللبناني ومسلحي فتح الإسلام المتحصنين داخل مخيم نهر البارد


ما زالت الاشتباكات المتقطعة مستمرة في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين بشمال لبنان، بين الجيش اللبناني ومسلحي فتح الإسلام المتحصنين داخل المخيم.

وتُستخدم في الاشتباكات الأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة، ويتخللها قصف مدفعي.

وأصدرت قيادة الجيش-مديرية التوجيه بيانا السبت دعت فيه مسلحي "فتح الاسلام" إلى "العودة إلى التعاليم الدينية السمحاء وتلبية نداء الإرادة الجامعة التي عبر عنها مرارا الشعبان" الفلسطيني واللبناني من خلال المبادرة إلى تسليم أنفسهم لقوى الجيش.

كما دعا البيان المسلحين إلى عدم منع الراغبين بالاستسلام من القيام بذلك "وخصوصا الجرحى كي ينالوا العناية الصحية اللازمة، والعمل على تسهيل خروج المدنيين المحتجزين قسرا".

وأشار إلى أن العدالة هي الفيصل لحل هذه القضية والانطلاق إلى مرحلة جديدة "كفيلة برأب الصدع وإعادة الإعمار".

وأعلنت السلطات اللبنانية مرارا أن لا حل لمشكلة فتح الإسلام إلا بأن يسلم عناصرها أنفسهم إلى القضاء.

وقال وزير الدفاع اللبناني إلياس المر في 23 مايو/أيار إن أمام فتح الإسلام التي تتهمها الحكومة بأعمال إرهابية "خيارين إما الاستسلام أو الحسم العسكري".

وتسببت الاشتباكات في شمال لبنان حتى الآن بمقتل 173 شخصا، بينهم 85 جنديا لبنانيا و68 مسلحا على الأقل، إذ يصعب إحصاء عدد هؤلاء الذين لا تزال جثث العديدين منهم داخل المخيم.
XS
SM
MD
LG