Accessibility links

معرض تشكيلي لـ 30 طبيبا عراقيا يصوّر بعض عقبات حياتهم


حكت 30 لوحة عـُرضت في مبنى وزارة الصحة في بغداد الأحد الصعوبات التي تعترض عمل الاطباء إبتداءً من غرفة العمليات حتى الشارع، وما يواجهه الطبيب العراقي من عنف وعمليات اغتيال.

وكيل وزراة الصحة عامر الخزاعي الذي افتتح المعرض أوضح لـ "راديو سوا" الرسالة التي حملتها هذه اللوحات بالقول:

"الإنسان العراقي يريد الحضارة، يريد السلام، يريد الأمان، يريد خبزا لا دما، لذلك فإن هذه اللوحات رسالة وقائية ضد العنف قبل العلاج".

الفنان التشكيلي منير حسين مدير معرض الطب والسلام قال عن رؤاه التي أراد تصويرها في لوحاته الـ 30:

"عملت رسالة تصوير فوتوغرافي ولكن بعض الأطباء أعربوا عن تخوفهم، لذلك قمت بعملية كولاج للرسم، حاولت أن أخفي بعض المعالم، الهدف من ذلك أن هذا الطبيب لا يعرف الشخص الذي يعالجه، حتى لا يعرف إن كان الشخص المصاب عراقيا أم غير عراقي. المهم أن هدفه إنساني ونبيل، ولكنه بالمقابل يتعرض للقتل والاغتيال".

وتضمن المعرض لوحات تصور وجوها عراقية صحية وأخرى تحكي آثار الرعب الذي يخلفه عنف التفجيرات والاغتيالات.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG