Accessibility links

مقتل ثلاثة مواطنين صينيين على أيدي مسلحين باكستانيين في بيشاور شمال غرب باكستان



قالت مصادر أمنية في باكستان إن مسلحين يشتبه في أنهم إسلاميون قتلوا ثلاثة صينيين وأصابوا رابعا بجروح في هجوم استهدف منزلهم في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان.

وأضافت المصادر أن الهجوم قد يكون ردا على أحداث المسجد الأحمر في إسلام أباد.
وقال الصيني المصاب في المستشفى أن مجهولين اقتحموا المنزل وأطلقوا النار عليه وعلى أقربائه الثلاثة، مضيفا انه لا يعرف دوافعهم.
إلى ذلك، قتل شرطي وأصيب سبعة آخرون بجروح في انفجار هز سيارة لقوات الأمن في منطقة قبلية بباكستان. وقالت مصادر أمنية إن الناشطين تمكنوا كذلك من خطف أربعة من عناصر الشرطة.
ووقع الهجومان في إقليم بأجور على الحدود مع أفغانستان حيث يوجد معقل جماعة تطلق على نفسها أسم تحريك نفاذ الشريعة المحمدية. وترتبط هذه المجموعة المحظورة بعلاقات مع قادة المسجد الأحمر في إسلام آباد.

كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن الولايات المتحدة كانت على وشك شن عملية عسكرية في المناطق القبلية في باكستان منذ عامين لاعتقال مسؤولين كبار في القاعدة بينهم الرجل الثاني في التنظيم أيمن الظواهري.

وقالت نيويورك تايمز إن العملية التي كانت مقررة مطلع عام ألفين وخمسة، ألغيت في اللحظة الأخيرة، لتجنب توتير العلاقات مع باكستان، وحفاظا على حياة الجنود الأميركيين.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين في الجيش والاستخبارات قولهم أن العملية العسكرية أعدت لمداهمة اجتماع لمسؤولين كبار في القاعدة في منطقة قبلية في باكستان.

لكنها ألغيت رغم أن عناصر من نخبة جنود مشاة البحرية كانوا قد متوجهين على متن طائرة C-130 إلى مكان العملية.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الدفاع السابق دونالد رامسفيلد هو الذي اصدر الأوامر بإلغاء العملية.
XS
SM
MD
LG