Accessibility links

وفد من حركة فتح يصل إلى القاهرة تمهيدا لحوار مع حركة حماس المسيطرة على قطاع غزة


وصل إلى القاهرة الإثنين وفد من حركة فتح الفلسطينية التي يتزعمها الرئيس محمود عباس لإجراء محادثات مع مسؤولين مصريين&#46 وقالت مصادر دبلوماسية إن المحادثات تهدف لبدء حوار بين حركتي فتح وحماس التي سيطرت على قطاع غزة الشهر الماضي بعد هجوم على مقار أجهزة الأمن التابعة للرئاسة الفلسطينية.

وفي أواخر الشهر الماضي توقع الرئيس حسني مبارك عقد مصالحة بين الفصيلين الفلسطينيين الكبيرين عبر حوار بينهما مشددا على استعداد مصر للتوسط بعد فترة هدوء قال إنها ستستغرق ما بين أسبوع وشهر.

لكن عباس قال في مقابلة نشرت في صحيفة الأهرام يوم الإثنين: "لا حوار أو اتصال إلا بعد أن تعود الأمور في غزة إلى ما كانت عليه... لأنه لا يستقيم التحاور مع انقلابيين."
وكانت حماس قد قالت إنها مستعدة لحوار مع فتح دون شروط مسبقة.

ويرأس الوفد الزائر رئيس الوزراء السابق أحمد قريع ويضم روحي فتوح القيادي في فتح وياسر عبد ربه عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية. وقال مصدر دبلوماسي إن الوفد قد يجري محادثات مع الرئيس المصري خلال زيارته.

وكان عباس قد رد على سيطرة حماس على غزة بعزل الحكومة التي تتزعمها الحركة برئاسة إسماعيل هنية وتشكيل حكومة طوارئ برئاسة سلام فياض.

وأدت سيطرة حماس على قطاع غزة إلى انقسام الأراضي الفلسطينية إلى قسمين سيطرت حركة فتح على القسم الآخر والأكبر منها وهو الضفة الغربية.

وفي رد فعل أولي على الأحداث نقلت مصر بعثتها الدبلوماسية لدى السلطة الفلسطينية من القطاع إلى الضفة الغربية وسحبت وفدا أمنيا كان يتوسط بين الفصائل الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG