Accessibility links

شالوم يشن هجوما على نتانياهو ويتهمه بالانتهازية ويشبّه حزب الليكود بحزب البعث السوري


أعلن عضو الكنيست الإسرائيلي سيلفان شالوم في مؤتمر صحافي الإثنين انسحابه من الانتخابات التمهيدية لرئاسة حزب الليكود بسبب قرار رئيس الحزب بنيامين نتانياهو تقديم موعد الانتخابات إلى شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

وشن شالوم خلال المؤتمر هجوما حادا على نتانياهو واتهمه بـ"الانتهازية"، مشيرا إلى أن تقديم موعد الانتخابات لا يعطي وقتا كافيا للمرشحين للاستعداد وتقديم برامجهم السياسية للناخبين.

ونقلت صحيفة يديعوت الإسرائيلية عن شالوم قوله: "ما يحدث اليوم داخل الليكود يذكرنا بحزب البعث الحاكم في سوريا".

كما اتهم شالوم رئيس حزب الليكود بالعدوانية مضيفا أن سلوك نتانياهو دفع بأعضاء الحزب والناخبين إلى الابتعاد عن الليكود.

غير أنه أكد أنه لن ينسحب من حزب الليكود رغم سحب ترشيحه من الانتخابات بالقول: "لن يدفعني أحد ولا حتى نتانياهو على مغادرة بيتي (في إشارة إلى حزب الليكود) أنا موجود في الحزب من قبله وسأبقى مع الليكود بعد خروجه منه".

ملياردير إسرائيلي يشكل حزبا

من جهة أخرى أعلن الملياردير الإسرائيلي الروسي اركادي غايدماك، الواسع الشعبية في إسرائيل، الاثنين في القدس تأسيس حزبه السياسي "العدالة الاجتماعية" الذي يؤكد رغبته في أن يحتل موقعا متقدما على الساحة السياسية الإسرائيلية.

وقال الملياردير: "إن المؤتمر الأول لحزبي سيعقد الخميس في القدس بحضور الأعضاء المؤسسين".

وأكد أن حزبه سيعبر عن رغبات غالبية الشعب الإسرائيلي من خلال تغيير الأمور جذريا في إسرائيل مشيرا إلى أنه يطمح إلى الحصول على 30 إلى 40 مقعدا نيابيا من أصل المقاعد الـ120 في الكنيست.

وقال غايدماك الذي يبلغ من العمر 54 عاما، إنه لا يطمح إلى منصب رئيس الوزراء وأضاف: "أريد القيام بدور محوري في الحياة السياسية الإسرائيلية عبر تكوين الرأي العام وليس التأقلم معه".

وأكد أنه على ثقة بمعرفة تطلعات الشعب والقدرة على تجسيدها، نافيا انتقادات منافسيه الذين وصفهم بأنه من محترفي الكذب الإيديولوجي.

ووفقا لميثاقه فإن "العدالة الاجتماعية" سيكون حزب الرجل الواحد إذ سيكون غايدماك الوحيد المؤهل اختيار مرشحيه إلى البرلمان. إلا أنه أضاف أن الحزب سيناضل من أجل "الحفاظ على قيم إسرائيل الديموقراطية .. والقيام بتحرك مباشر لتحقيق العدالة الاجتماعية والاقتصادية للفقراء".
XS
SM
MD
LG