Accessibility links

برودي يجتمع في القدس مع أولمرت ويقول إن الأمن والسلام يستند إلى وجود دولتين مستقلتين


أجرى رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي محادثات في القدس مع نظيره الإسرائيلي إيهود أولمرت خلال زيارة يقوم بها حاليا إلى إسرائيل.

وقال أولمرت قبل بدء المحادثات التي تركزت على الصراع العربي الإسرائيلي: "إننا في إسرائيل نقدر موقفكم المؤيد لحق إسرائيل في العيش في أمن وسلام كدولة يهودية".

من جانبه قال برودي: "ليس بالإمكان تحقيق الأمن والسلام ما لم يكن ذلك مستندا إلى اتفاقية تضمن تحقيق عملية السلام المتمثلة في وجود دولتين مستقلتين تعيشان جنبا إلى جنب للشعبين اللذين يعيشان على هذه الأرض. وبعد مرور ستين عاما لا يجوز تأجيل تحقيق السلام للحظة واحدة. ومع تحقيق السلام لجميع شعوب المنطقة ينبغي ضمان حق الشعب الإسرائيلي في العيش في دولة يهودية".

وقال أولمرت إن محادثاته مع برودي تناولت أيضا سبل تعزيز الحكومة التي شكلها الرئيس محمود عباس بعد استيلاء حركة حماس على السلطة في قطاع غزة في الـ15 من الشهر الماضي، مضيفا أن قطاع غزة يمثل جزءا لا يتجزأ من الكيان الفلسطيني.

من جانبه حث برودي إسرائيل على بذل كل جهد ممكن لتفادي وقوع كارثة إنسانية في قطاع غزة.

وفيما يتعلق بالوضع في لبنان قال أولمرت إن القوات الدولية التي تشكل القوة الإيطالية أكبر قوة فيها منعت حزب الله من إعادة بناء ترسانته العسكرية في جنوب لبنان.

وتناولت محادثات أولمرت وبرودي البرنامج النووي الإيراني وأعلنا تصميم بلديهما على عدم السماح لإيران بامتلاك أسلحة نووية.

وقال برودي بعد اجتماعه مع أولمرت إن رفض إيران الالتزام بقرارات مجلس الأمن يزيد احتمالات فرض مزيد من العقوبات الدولية عليها، الأمر الذي قال إنه يؤدي إلى طريق لا يريد أحد السير فيه.

ومن المتوقع أن يعقد برودي، اجتماعا الإثنين مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني.

هذا ومن المقرر أن يتوجه برودي الثلاثاء إلى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
XS
SM
MD
LG