Accessibility links

صحيفة أميركية: إستراتيجية بوش في العراق تشهد تحولا هادئا فرضته عوامل عدة


رأى تقرير نشرته الإثنين صحيفة كريستيان ساينس مونيتور أن الاستراتيجية الأميركية في العراق تستعد - في ظل أجواء هادئة حتى الآن - لدخول مرحلة ما بعد التعزيزات الإضافية.

وإذ لفت التقرير إلى أن قرارات بهذا الخصوص لم تـُتخذ بعد، وإلى أن المسؤولين في الإدارة لا زالوا مصرّين على أن من الضروري إعطاء القوات الإضافية مزيدا من الوقت للعمل، فإن رؤية جديدة في واشنطن بدأت تتسع، مقترحة البدء بسحب القوات الأميركية من العراق بحلول نهاية العام الجاري على أن يتم إبقاء عدة آلاف منها لتدريب قوات الأمن العراقية من جهة ومواجهة عناصر القاعدة على المدى الطويل من جهة أخرى.

واعربت الصحيفة عن اعتقادها بأن هذا الفهم سيثار من جديد عندما يتسلم الكونغرس هذا الأسبوع تقريرا مرحليا عن التقدم الذي حققته الخطة الأخيرة في وقت يستعد الديمقراطيون لاستخدام التصويت الجديد على تمويل القوات الأميركية في العراق للضغط على إدارة الرئيس بوش كي تتبنى تغييرا أسرع في استراتيجيتها.

ورغم أن التغييرات التي يمكن أن تطرأ على السياسة الأميركية في العراق لا تزال في مراحلها الأولى، فإن الخبير في السياسة الخارجية الأميركية نيكولاس كفوسديف أكد أن التحضيرات بدأت لمرحلة ما بعد التعزيزات، خاصة وأنها تتزامن مع مرحلة سياسية حساسة تتعلق بانتخابات العام المقبل.

وتطرح الصحيفة عددا من المؤشرات لما وصفته بإجماع يتنامى على عدة جبهات حول تقليص حجم القوات الأميركية في العراق، منها: أن عددا من الشيوخ الجمهوريين البارزين غيّروا من دعمهم للبيت الأبيض وصاروا يدعونه الآن إلى إجراء تغييرات على استراتيجيته في العراق.

ومن المؤشرات الأخرى أن وزير الدفاع روبرت غيتس يضغط من أجل صياغة استراتيجيةٍ لما بعد التعزيزات الإضافية تتطلب إجماعا سياسيا على منع العراق من أن يصبح مرتعا للمتشددين الإسلاميين، وهي استراتيجية تقضي بإبقاء جزء من القوات الأميركية فيه لمواجهة عناصر القاعدة.

والمؤشر الثالث هو أن مسؤولين في البيت الأبيض أقروا بأن الإدارة تدرس خيارات تتجاوز هذا الفهم.

وأضافت الصحيفة أن ما يثير قلق بعض القادة الجمهوريين كالسناتور رتشارد لوغار وقلق مسؤولين بارزين في البيت الأبيض أن الإصرار على استراتيجية خاسرة يمكن أن يخلق ظروفا سياسية تقود إلى انسحاب متهور كامل ما سيلحق ضررا كبيرا بالمصالح الأميركية في الشرق الأوسط.

وتختم الصحيفة بقول لورانس كروب المسؤول السابق في وزارة الدفاع الأميركية إنه وبعيدا عن الاعتبارات السياسية فإن وضع خسائر الشهور الثلاثة الماضية إلى جانب تعثر الحكومة العراقية في تحقيق المصالحة يكشف أمام الأميركيين حجم الفشل الذي لحق بالاستراتيجية الأميركية.

XS
SM
MD
LG