Accessibility links

فتح تهاجم حماس لتعطيلها جلسة المجلس التشريعي وتتهم مشعل بالارتباط بإيران وتدبير الانقلاب


شن الناطق الرسمي باسم حركة فتح أحمد عبد الرحمن هجوما حادا على حركة حماس لمقاطعتها جلسة المجلس التشريعي التي دعا إليها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس واتهمها بعدم احترام القانون والديموقراطية وبأنها تسعى إلى فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" عن عبد الرحمن قوله إن حركة حماس تسعى إلى إقامة "إمارة صومالية في قطاع غزة تكون بمثابة بيدق في يد القوى الإقليمية".

كما شن الناطق الرسمي باسم فتح هجوما على خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وقال:
"إن الشروط الخمسة التي أطلقها مشعل في معارضة الشروط الخمسة التي أعلن عنها السيد الرئيس محمود عباس، لمعالجة الأزمة لها معنى واحد ووحيد هو أن خالد مشعل هو الرأس المدبر للانقلاب العسكري والسياسي، وأنه هو بارتباطه بإيران وبجهات إقليمية أخرى كان المايسترو الذي نظم الانقلاب خدمه لقوى إقليمية".

إلغاء جلسة المجلس التشريعي

هذا وكان حسن خريشة نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني قد أعلن إلغاء جلسة المجلس التي كانت مقررة الأربعاء في رام الله لعدم اكتمال النصاب القانوني بسبب مقاطعة أعضاء حركة حماس لجلسات المجلس.

وكان 44 عضوا فقط من أعضاء المجلس البالغ عددهم 132 قد حضروا للمشاركة في الجلسة التي لا يكتمل نصابها إلا بمشاركة 67 عضوا على الأقل.

وأعرب خريشة عن أمله في إمكانية اكتمال النصاب في جلسة أخرى يتم عقدها خلال أسبوع واحد.

ومن المتوقع أن تضطر هذه المقاطعة الرئيس عباس إلى تطبيق المادة الـ43 في القانون الأساسي التي تمنحه الصلاحية لإصدار مراسيم لها قوة القانون، من بينها إصدار مرسوم يقضي بتمديد فترة عمل حكومة الطوارئ التي شكلها في الـ17 من يونيو/حزيران بعد يومين من استيلاء حركة حماس على السلطة في قطاع غزة.

وكان صلاح البردويل رئيس الكتلة البرلمانية لحركة حماس قد وصف الجلسة التي كان من المقرر عقدها الأربعاء بأنها غير قانونية.

وقالت مصادر في قطاع غزة إن النواب المقيمين في القطاع ولا ينتمون إلى حركة حماس كانوا يعتزمون المشاركة في الجلسة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، غير أن حركة حماس منعتهم من ذلك.

مبادرة جديدة

من جهة ثانية، أعلن صالح زيدان عضو المكتب السياسي للجبهة الديموقراطية الأربعاء عن مبادرة من أربع نقاط للخروج من الأزمة بين حركتي حماس وفتح.

وكانت الجبهة الشعبية والمبادرة الوطنية قد أطلقتا الثلاثاء مبادرة طالبتا فيها حماس بالتراجع عن نتائج حسمها العسكري في غزة، ووقف التحريض بينها وبين فتح، وحل حكومة الأمر الواقع في غزة، وحكومة الطوارئ برئاسة سلام فياض، وتشكيل حكومة جديدة بالتوافق عليها بين كافة الأطراف الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG