Accessibility links

ارتفاع عدد ضحايا التفجير الانتحاري في الجزائر إلى 45 بين قتيل وجريح والقاعدة تتبنى العملية


أعلنت مصادر أمنية في الجزائر الأربعاء ارتفاع عدد ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف ثكنة عسكرية للجيش الجزائري في منطقة الأخضرية إلى 10 قتلى و35 جريحا&#46 وأوضحت المصادر أن الآلية المفخخة هي شاحنة محشوة بالمتفجرات القوية وأن الانتحاري هو شاب لم يتجاوز العشرين من العمر.

وكانت حصيلة سابقة تحدثت عن سقوط ثمانية قتلى إضافة إلى الانتحاري وإصابة 20 جريحا.

وقد ضرب الجيش والدرك طوقا أمنيا في هذه المنطقة الجبلية، وقامت عدة سيارات إسعاف سريعا بنقل الضحايا إلى مستشفيات المنطقة.

وكان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قد أعلن مسؤوليته عن هذه الاعتداءات.

بدوره أعلن وزير الداخلية الجزائرية يزيد زرهوني أن مكافحة المجموعات الإسلامية المسلحة "ستتواصل بنفس الحزم".

وقال على هامش اجتماع في المجلس الشعبي الوطني: "ليس مستبعدا أن ترتكب مجموعات مسلحة هذا النوع من الهجمات التي لن تنل من عزم أجهزة الأمن"، داعيا الجزائريين إلى المزيد من اليقظة.

وهذا أول اعتداء إرهابي بهذا الحجم في الجزائر منذ اعتداءات الـ11 من أبريل/نيسان في العاصمة الجزائرية وضاحيتها الشرقية والتي أسفرت عن سقوط 30 قتيلا وأكثر من 200 جريح.
XS
SM
MD
LG