Accessibility links

واشنطن تتهم الخرطوم باتباع سياسة "القط والفأر" فيما يتعلق بنشر قوات دولية في دارفور


اتهمت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الحكومة السودانية الأربعاء باتباع سياسة القط والفأر في ما يتعلق بقضية نشر قوات حفظ سلام دولية وأفريقية مشتركة في إقليم دارفور.

وأضافت رايس في كلمة لها خلال افتتاح مؤتمر مشترك للاتحاد الأفريقي ودول الأميركتين، أن نشر القوات الدولية والأفريقية في دارفور أمر ضروري لتعزيز الأمن لسكان الإقليم المضطرب حتى يتسنى لهم العودة إلى ديارهم.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية: "علينا ألا نسمح للحكومة السودانية بممارسة لعبة القط والفأر... من مسؤوليتنا مساءلة السودان عن أفعاله"، مشيرة إلى أن الخرطوم تقدم وعودا ثم تتراجع عنها فيها بعد.

هذا وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أعلن موافقة بلاده الشهر الماضي على نشر قوة حفظ سلام مشتركة دولية-أفريقية مؤلفة من نحو 20 ألف عنصر بعد أن رفض ذلك على مدى أشهر.

ويجري إعداد مسودة قرار في الأمم المتحدة لتمويل هذه القوة التي ستحل محل القوة الأفريقية المؤلفة من سبعة آلاف عنصر والتي تعاني من نقص في التمويل والتجهيز.

وتعتبر هذه القوة المشتركة ضرورية لتحقيق الاستقرار في منطقة دارفور في غرب السودان حيث أسفرت الحرب المستمرة منذ العام 2003 عن مقتل حوالي 200 ألف شخص وتشريد أكثر من مليونين آخرين، بحسب أرقام صادرة عن منظمات دولية تنقضها الخرطوم.

وأعلنت الولايات المتحدة في نهاية مايو/أيار فرض عقوبات جديدة على الخرطوم، كما تضغط واشنطن لفرض عقوبات دولية جديدة على نظام البشير.
XS
SM
MD
LG