Accessibility links

أنقرة تتهم أكراد العراق بتزويد حزب العمال الكردستاني بأسلحة أميركية


اتهم نابي سينسوي السفير التركي لدى واشنطن زعماء إقليم كردستان العراق بتزويد عناصر حزب العمال الكردستاني بأسلحة أميركية بهدف شن هجمات داخل تركيا.
وحذر السفير التركي من أن بلاده لا تستبعد عملا عسكريا ردا على ذلك، مؤكدا أنه في حال حدوث أي تدخل عسكري تركي في العراق فانه لن يكون امرا دائما.
فقد قال سينسوي إن رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني والقوات التابع له يوفرون التجهيزات والملاذ الآمن لعناصر حزب العمال الكردستاني.

" تركيا لا تستبعد عملا عسكريا داخل إقليم كردستان العراق "


وأكد السفير التركي ضبط قوات بلاده على أسلحة أميركية الصنع كانت بحوزة حزب العمال. وقال إن تركيا على علم بأن الولايات المتحدة تمد الإدارة في شمال العراق بالأسلحة، ولكنه أضاف أن من الممكن أن ينتهي بها المطاف في أيدي عناصر حزب العمل.

وقال سينسوي إن القوات التركية تقوم بتحركات مستمرة عادية على طول الحدود مع العراق لمواجهة نشاط عناصر الحزب.

ورفض السفير التركي الذي كان يتحدث أمام مراسلين عسكريين في واشنطن، التعليق على تقارير إعلامية نقلت عن مسؤولين عراقيين قولهم إن تركيا حشدت 144 ألف جندي على طول الحدود مع بلادهم.

من جهته، قال برايان ويتمان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية إنه لا توجد أدلة لدى القوات الأميركية بنشر قوات تركية قرب الحدود بهذا الحجم، لكنه شدد على أن هجوما تركيا سيكون عاملا غير مساعد على الإطلاق. وأضاف أن الحكومة الأميركية تدرك التهديد الذي يشكله حزب العمال الكردستاني للحكومة والشعب التركيين.

هذا وقال سينسوي إن اللقاءات الثلاثية الأميركية العراقية التركية بشأن القضية لم تسفر عن أي نتائج، وإن الجانب العراقي لم يبد تعاونا يذكر.
ودعا السفير التركي العراقيين إلى الاعلان صراحة أن حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية واتخاذ إجراءات قانونية لمنع نشاطه في شمال العراق، كما حث واشنطن على استخدام ما وصفه بنفوذها الكامل على حلفائها الأكراد في هذا الصدد.

XS
SM
MD
LG