Accessibility links

مقتل سبعة أشخاص في هجومين في باكستان وعملية المسجد الأحمر تثير غضب الإسلاميين


قتل سبعة أشخاص لدى انفجار قنبلتين وتفجير انتحاري في باكستان الخميس، فيما فجرت العملية التي قامت بها القوات الباكستانية على المسجد الأحمر هذا الأسبوع غضب الإسلاميين في البلاد.

فقد أعلن مسؤول في الإدارة المحلية مقتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة وإصابة آخرين بجروح خارج مركز ديني في مدينة مينغورا السياحية بجبال الهيمالايا.

وفي هجوم آخر فجر انتحاري نفسه فقتل شخصين وجرح ثلاثة آخرين في ميرانشه، المدينة الرئيسية في شمال وزيرستان، وهي منطقة قبلية قرب حدود أفغانستان.

وقد اندلعت احتجاجات الإسلاميين في عدة أنحاء من باكستان الخميس في أعقاب الغارة على المسجد الأحمر التي انتهت الأربعاء وأدت إلى مقتل 86 شخصا بينهم 75 من رواد المسجد والمدرسة الملحقة به بالإضافة إلى 11 جنديا باكستانيا.

وقال الجيش الباكستاني إن من بين القتلى في الغارة على المسجد نساء وأطفالا.

طالبان ترد على الظواهري

هذا وكان الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قد دعا الباكستانيين إلى "الجهاد" ضد نظام الرئيس برفيز مشرف ودعم الجهاد في أفغانستان.

من جهتها، أعلنت حركة طالبان الخميس أنها غير مستعدة للمشاركة في دعم أي تمرد في باكستان ضد نظام مشرف.

وقال المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية: "إن انشغالاتنا كثيرة في أفغانستان، ولا مصلحة لنا بالتدخل في شؤون دولة أخرى".
XS
SM
MD
LG