Accessibility links

جنرال أميركي يثني على إستراتيجية الرئيس بوش ويؤكد أنها وراء التقدم في ديالى


قال الميجر جنرال بينجامين ميكسون قائد الفرقة الشمالية التابعة للقوات المتعددة الجنسيات في العراق إن استراتيجية الزيادة في عدد القوات الأميركية تحرز تقدما راسخا في محافظة ديالى التي تعد واحدة من أكثر المناطق التي يسودها العنف في العراق.

وأكد ميكسون أنه يمكن إجراء تخفيض على القوات الأميركية في تلك المنطقة في وقت مبكر قد يكون يناير/ كانون الثاني القادم، حسب رأيه.

وفي مؤتمر صحافي عقد في العراق خاطب ميكسون الصحافيين في وزارة الدفاع الأميركية عن طريق دائرة تلفزيونية مغلقة قائلا إن القوات الأميركية في ديالى البالغ عددها ستة ألوية يمكن أن تخفض بمقدار النصف في مدة تتراوح بين 12 شهرا و18 شهرا.

"أعتقد وأنا أتحدث هنا عن الفرقة الشمالية للقوات المتعددة الجنسيات أنه مع مضي الوقت وبطريقة منظمة للغاية ومدروسة جيدا يمكن أن نجري على القوات تخفيضا من شأنه أن يبدأ في يناير/ كانون الثاني من سنة 2008."

وقال ميكسون إن الحاجة قد تدعو إلى نشر قوة صغيرة في المنطقة للعمل مع قوات الأمن العراقية ومساعدتها إذا تطلب الأمر في توفير المساندة الجوية الهجومية والنقل الجوي والإمدادات الطبية.

وقال ميكسون إنه يعتقد من وجهة نظره العسكرية، أن من الخطأ تخفيض تلك القوات قبل يناير/ كانون الثاني، وأضاف:

"يبدو لي أنه يتعين علينا أولا تقرير ما نريد أن يكون عليه الوضع النهائي في العراق، وكيف أن ذلك الوضع النهائي مهم بالنسبة للولايات المتحدة والمنطقة والعالم. ومن ثم نحدد كيفية بلوغ ذلك الهدف والوقت الذي يحتاجه لتحقيقه."

وخلص الجنرال ميكسون إلى القول إن أي انسحاب متسرع من العراق سينطوي على عواقب وخيمة.


XS
SM
MD
LG