Accessibility links

بدء التحضيرات لإطلاق الاجتماع الحواري بين الفرقاء اللبنانيين في فرنسا


تستضيف فرنسا غدا السبت اجتماعا للأفرقاء اللبنانيين في محاولة لإحياء الحوار بين الأكثرية المناهضة لسوريا والمعارضة اللبنانية التي يقودها حزب الله القريب من دمشق وطهران.

وقد أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن الاجتماع الحواري بين الفرقاء اللبنانيين سينعقد في قصر سان كلو في إحدى ضواحي باريس وسيختتم أعماله الأحد بدلا من صباح الإثنين.

وصرح مساعد المتحدث باسم الخارجية الفرنسية بأن هذا الأمر لن يكون له أثر جوهري على الاجتماع وأن جدول الأعمال لم يتغير، مشيرا إلى أن وزير الخارجية برنار كوشنير الذي سيشارك في الاجتماع مضطر لمغادرة باريس في وقت مبكر من صباح الإثنين للمشاركة في لقاء فرنسي ألماني في تولوز.

وشدد المتحدث على المستوى الرفيع للوفود التي ستشارك في الاجتماع الحواري وقال إن تلك الوفود تضم عدة وزراء ونحو 20 نائبا من بينهم ممثلون عن حزب الله.

وقال المتحدث الفرنسي إن كوشنير سيدعو ضيوفه اللبنانيين في بداية الاجتماع إلى التكتم على وقائع الجلسات لضمان الطابع غير الرسمي للمناقشات وتفادي أي تدخل خارجي، كما سيحثهم على عدم الاتصال بأي جهة خلال الاجتماع.

من ناحيته، رحب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الجمعة باستضافة فرنسا اجتماع الأفرقاء اللبنانيين مؤكدا مساعي الجامعة العربية من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية لبنانية.

وقال موسى خلال مؤتمر صحافي بعيد وصوله إلى تونس للمشاركة في مؤتمر عربي حول التربية: "هذا الاجتماع طبقا لما أعلنه الفرنسيون نوع من أنواع تسهيل الأمور وفتح أبواب اللقاء والحوار، لكن ما هو أساسي وجوهري تقوم به الجامعة العربية".

ولفت موسى إلى أن الجامعة لا تزال تعمل للتوصل إلى وفاق بشأن حكومة وطنية قبل الانتخابات الرئاسية اللبنانية في الخريف المقبل.
XS
SM
MD
LG