Accessibility links

غيتس قلق بشأن مصداقية الأمن العراقي ويحذر من امتداد نفوذ القاعدة في المغرب العربي


عبر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس عن الشكوك الأميركية حول مصداقية قوات الأمن العراقية التي وصفها غيتس بأنها "مصدر قلق"، وذلك في أعقاب المواجهات الجمعة بين جنود أميركيين وعناصر من قوات الأمن العراقية في بغداد.

وقال غيتس: "أعتقد أن أحدا لا يستطيع أن ينكر أن تدريب وقدرات ومصداقية قوات الأمن العراقية غير متساوية وهي في بعض المناطق مصدر قلق كبير".

وقد اعتقلت القوات الأميركية الجمعة ضابطا في قوات الأمن العراقية للاشتباه في تزعمه خلية إرهابية مدعومة من إيران خلال عملية فجر الجمعة في بغداد، لكنها تعرضت "لإطلاق نار دقيق وكثيف" من حاجز تشرف عليه قوات الأمن العراقية. واضطرت القوات الأميركية إلى الاستعانة بدعم جوي.

وقال رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال بيتر بايس "في هذه الحالة الخاصة، وكما تفيد العناصر الأولية، عندما ذهبوا لاعتقال هذا الضابط، بدأ بعض عناصر الشرطة الذين كانوا معه بإطلاق النار على رجالنا".

وأضاف "هذا ما حول هؤلاء الأشخاص إلى أعداء وأتاح لجنودنا استخدام القوة".

وأكد الجنرال بايس أن الجنود الأميركيين سيواصلون تعقب الشبكات المتطرفة، أيا تكن. وقال "أحيانا، يقود ذلك إلى الإيرانيين وأحيانا إلى العراقيين وأحيانا إلى القاعدة".

وأشار التقرير الذي سلمه البيت الأبيض الخميس إلى الكونغرس إلى أن تشكيل قوات أمن وجيش عراقي متحررين من التأثيرات الطائفية هدف ما زال بعيد المنال.

وكشف التقرير أن قوات الأمن والجيش يخضعان للتأثير. وأضاف أن "وجود الميليشيات ما زال قويا ويصل حتى إلى أجهزة الأمن والكثير من الوزارات".

تحذير من امتداد نفوذ القاعدة في المغرب العربي

على صعيد آخر، قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن الدراسة التي طلبها عن امتدادِ تنظيم القاعدة في العالم أظهرت أن المغرب العربي هي المنطقة التي امتد إليها نفوذ تنظيم القاعدة في الفترة الأخيرة.

وأضاف غيتس في مؤتمر صحافي عقده في البنتاغون:
"إن بروز تنظيم القاعدة في الفترة الأخيرة كان في شمال أفريقيا. فقد حصل في المغرب العربي اندماجٌ بين عدة تنظيمات إرهابية تحت عنوان تنظيم القاعدة في المغرب العربي".

وكان غيتس طلب من الأجهزة المختصة إعداد خارطة تظهر في جانب منها أماكنَ وجود تنظيم القاعدة وفي جانبٍ آخر الأماكن التي امتد إليها هذا التنظيم، وفي جانب ثالث المناطق المرشحة لاستقبال مجموعات تابعة لتنظيم القاعدة.

وأضاف غيتس إن تنظيم القاعدة لم يعد قادراً على التحرك وفق تسلسل هرمي للقيادة بسبب تشتت قيادته التي كانت تتخذ من أفغانستان مقراً لها في ظل حكم طالبان.
وأوضح غيتس أن تنظيم القاعدة تحول إلى عنوان عام تتحرك بوحيه جماعات إرهابية لا تخضع لأي قيادة هرمية. وأضاف:
"أعتقد أنكم ترون الآن تطور تنظيم القاعدة إلى تنظيم أكثر اتساعاً يضم مجموعة من التنظيمات المستقلة أو شبه المستقلة التي تتحرك كلها تحت عنوان عريض هو القاعدة".

وقال غيتس إن اضطرار قادة التنظيم المعروفين إلى الفرار والاختباء بعد إسقاط نظام طالبان في أفغانستان واعتقال العديد من القيادات الأخرى يجعل من المستحيل على بن لادن والظواهري ممارسة القيادة المباشرة لتنظيم القاعدة.

السلطات المغربية تعتقل 15 شخصا للاشتباه في تآمرهم لتنفيذ اعتداءات

اعتقلت السلطات المغربية 15 شخصا للاشتباه في تآمرهم على تنفيذ اعتداءات في البلاد منذ رفع درجة التأهب الأمني إلى أقصى درجاتها قبل أسبوع.

مراسل "راديو سوا" علي انوزلا من الرباط، وافانا بالتقرير التالي:

XS
SM
MD
LG