Accessibility links

أولمرت قد يلتقي عباس في أريحا وقد يسمح بدخول حواتمه وأربعة من فتح إلى الضفة الغربية


أفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي السبت بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد يلتقيان الإثنين في أريحا بالضفة الغربية.

وعقد آخر لقاء بينهما في 25 يونيو/حزيران في شرم الشيخ بمصر حيث أعلن أولمرت الإفراج عن قسم من أموال السلطة الفلسطينية المحتجزة في إسرائيل وتم بعد ذلك تسديد 118 مليون دولار منها لحكومة سلام فياض.

وقرر أولمرت أيضا حينها الإفراج عن 250 أسيرا فلسطينيا من عناصر فتح في خطوة تهدف إلى تعزيز موقف عباس في وجه إسلاميي حماس الذين سيطروا على كامل قطاع غزة في الـ15 من يونيو/حزيران.

أولمرت قد يسمح بدخول حواتمه للضفة

وأضافت الإذاعة أن أولمرت قد يعلن إجراءات جديدة في نفس السياق ومن بينها قرار السماح بدخول أمين عام الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة إلى الضفة الغربية.

وحتى الآن ترفض إسرائيل السماح لحواتمة، أحد القادة التاريخيين في الحركة الوطنية الفلسطينية بدخول الأراضي الفلسطينية المحتلة مع أربعة أشخاص من حركة فتح إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة لحضور اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية المقرر الأربعاء في رام الله بالضفة الغربية.

وأوضحت الإذاعة أن أولمرت ينوي وضع لائحة بناشطين من فتح أعضاء في مجموعات مسلحة في الضفة الغربية قد يوقف الجيش الإسرائيلي ملاحقتهم ويمكن أن يساعدوا الأجهزة الأمنية الفلسطينية التابعة لمحمود عباس.

وقال المسؤول الفلسطيني الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الأنباء الفرنسية السبت إن حضور حواتمة إلى الأراضي الفلسطينية سيكون دعما لمحمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية والقرارات التي سيتخذها عباس في الاجتماع المذكور.

لكن هذا المسؤول الفلسطيني استبعد حضور أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح فاروق القدومي وأعضاء اللجنة المركزية للحركة محمد جهاد ومحمد غنيم أبو ماهر وأحمد عفانة ابو المعتصم لأنهم لم يقرروا حتى الآن حضور الاجتماع. وهم يقيمون في تونس.

وأشار المصدر المسؤول ذاته إلى أنه من المعروف أن الجبهة الديموقراطية ليست مع سياسات حركة حماس وهي من الفصائل التي تنتقد الحركة وتحملها مسؤولية كل ما يجري على الساحة الفلسطينية.

اتفاق بوقف ملا حقة نشطاء الانتفاضة

قال قيادي في كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه تم التوصل لاتفاق بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي يتعلق بوقف ملاحقة نشطاء الانتفاضة بشروط.

وقال منيف الريماوي المتحدث باسم كتائب شهداء الاقصى في رام الله السبت أن الجانب الاسرائيلي سلم الجانب الفلسطيني قائمة باسماء 180 لمطاردين من كتائب الاقصى في الضفة الغربية معفي عنهم لن يتم ملاحقتهم ضمن شروط.

واضاف أن هذه الشروط تقضي بان يلتزم هؤلاء بالمكوث في مقرات الاجهزة الامنية الفلسطينية لمدة اسبوع اضافة الى التوقيع على تعهد بعدم شن هجمات على الجانب الاسرائيلي والالتزام بالاتفاقيات الموقعة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

وتابع قائلا انه بعد قضاء مدة الاسبوع يجب عليهم البقاء في مناطق أ لثلاثة اشهر تكون بمثابة اختبار لمدى الالتزام بما تم الاتفاق عليه واذا ثبت التزامهم تكون لهم الحرية الكاملة في الحركة بما فيه السفر الى خارج الاراضي الفلسطينية.

وشهدت الاوانة الاخيرة لقاءات بين رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ووزير داخليته عبد الرزاق اليحيى وعدد من المسؤولين الاسرائيليين منهم وزير الدفاع ايهود براك مسؤول الامن الداخلي يوفال ديسكن تركزت على التوصل لاتفاق لانهاء ملف ما يعرف بالمطاردين.

XS
SM
MD
LG